«سبايس إكس» تطلق الدفعة الثانية من أقمارها الصغيرة

سبايس إكس أطلقت أول 60 قمرا في مايو (أ ف ب)

أطلقت شركة «سبايس إكس» الأميركية الدفعة الثانية من كوكبة الأقمار الصناعية الصغيرة «ستارلينك» التي تهدف إلى توفير خدمة الإنترنت منذ الفضاء وتضم 42 ألف قمر صناعي على المدى الطويل.

وأقلع صاروخ «فالكون 9» بنجاح من كاب كانافيرال في فلوريدا حاملا 60 قمرا صناعيا صغيرا على ما أظهر بث مباشر لعملية الإطلاق على موقع الشركة الفضائية التي أسسها إلون ماسك، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وتريد «سبايس إكس» الاستحواذ مستقبلا على جزء من سوق الإنترنت في الفضاء، التي تتنافس عليه مع شركات أخرى مثل «وان ويب» و«أمازون» التي لا يزال مشروعها أقل تقدما.

وينوي إلون ماسك على المدى الطويل السيطرة على 3 إلى 5% من السوق العالمية للإنترنت، وهي حصة تقدر بعشرة مليارات في السنة، أي أكثر بعشر مرات، مما يحقق من إيرادات عبر إطلاق الصواريخ إلى الفضاء، ويريد عبر ذلك تمويل صواريخه ومركباته الفضائية، ويطمح ماسك إلى استيطان المريخ.

وحصلت شركته ومقرها في كاليفورنيا على إذن من السلطات الأميركية لإطلاق 12 ألف قمر صناعي على عدة مدارات، لكنها تقدمت بطلب للحصول على موجات بث لثلاثين ألف قمر إضافي.

وتهدف كوكبة «ستارلينك» إلى توفير خدمة الإنترنت السريع على الأرض، وستكون الأقمار الصناعية الصغيرة على علو منخفض نسبيا (550 كيلومترا للدفعة الأولى).

وكانت «سبايس إكس» أطلقت أول 60 قمرا في مايو، وأكدت أن الكوكبة ستوضع في الخدمة اعتبارا من العام المقبل لتوفير الخدمة لكندا وشمال الولايات المتحدة، وأكدت أنها ستتمكن من تغطية العالم بكامله من خلال 24 عملية إطلاق أخرى.