منع تسلق صخرة أولورو «المقدسة»

بين يونيو 2018 ويونيو 2019 زار أكثر من 395 ألف شخص متنزه أولرو-كاتا الوطني (أ ف ب)

للمرة الأخيرة، توافد مئات السياح إلى موقع أولورو في قلب الصحراء الأسترالية، قبيل حظر تسلق هذه الصخرة المقدسة للشعوب الأصلية هناك.

فاعتبارًا من السبت، مُنع نهائيًّا تسلق هذه الصخرة الضخمة المقدسة لدى الشعوب الأصلية بطلب من مالكيها شعب أنانغو الأصلي، وفق «فرانس برس».

وانتظر مئات الأشخاص الجمعة لساعات للسماح لهم بمباشرة التسلق، الذي كان ممنوعًا حتى الساعة العاشرة صباحًا؛ بسبب هبوب رياح قوية.

وأعلنت هيئة متنزهات أستراليا (أستراليا باركس) أنها ستتابع طوال النهار أحوال الطقس، لمعرفة إن كانت تسمح بتواصل عملية التسلق.

ويعتبر الكثير من السياح أن تسلق أولورو المعروف أيضًا «آيرز روك» هي من الأمور التي يلزم القيام بها عند زيارة أستراليا.

وقرر شعب أنانغو الأصلي الذي يقدس هذا الموقع منذ عشرات آلاف السنين، منع تسلق الصخرة، معتبرًا خصوصًا أنها «موقع مهم للغاية وليس متنزهًا ترفيهيًّا». وخلال الأشهر الأخيرة، توافد السياح إلى الموقع بغية زيارته قبل دخول قرار المنع حيز التنفيذ.

وبين يونيو 2018 ويونيو 2019، زار أكثر من 395 ألف شخص متنزه أولرو-كاتا الوطني، أي بزيادة نسبتها 20% مقارنة بالسنة السابقة بحسب «أستراليا باركس». وتسلق 13% فقط منهم صخرة أولورو.

وقال وزير شؤون الشعوب الأصلية كين وايت: «مواقعنا المقدسة لها أهمية مطلقة في تاريخ أمة الشعوب»، التي تتشكل منها أستراليا. ويتزامن قرار المنع السبت مع الذكرى الرابعة والثلاثين لتسليم الشعوب الأصلية ملكية هذا المتنزه.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط