أول مهمة نسائية بالكامل خارج محطة الفضاء الدولية

جيسيكا مير في بايكونور قبل انطلاقها إلى محطة الفضاء الدولية، 25 سبتمبر 2019 (أ ف ب)

تقام أول مهمة نسائية بالكامل خارج محطة الفضاء الدولية، الخميس أو الجمعة، بعد تعذر إنجازها في مارس الماضي لعدم توفر بزات فضائية ملائمة للرائدتين، بحسب ما كشفت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وستخرج الأميركيتان كريستينا كوخ وجيسيكا مير معًا من محطة الفضاء الدولية لاستبدال نظام شحن بطاريات إلكترونية، وفق «فرانس برس».

وكثيرات هن رائدات الفضاء اللواتي شاركن في مهام من هذا القبيل في محيط هذه المنشأة، لكن دومًا برفقة رجال. وكان خروج امرأتين حصرًا من المحطة، لإنجاز مهام تقنية، أثار ضجة كبيرة وقت إعلانه في مارس.

لكن قبل بضعة أيام، اضطر نيك هايغ إلى الحلول محل آن ماكلين التي اُختيرت وقتها للمهمة لأن بزة واحدة فقط كانت ملائمة للنساء على متن المحطة، ما أثار موجة من الانتقادات إزاء وكالة الفضاء الأميركية.

وعادت آن ماكلين مذاك إلى الأرض، في حين انضمت جيسيكا مير إلى المحطة في سبتمبر. وبرمجت «ناسا» هذه المهمة في الحادي والعشرين من أكتوبر بداية قبل أن تقرب موعدها إلى هذا الأسبوع.

وتضم محطة الفضاء الدولية ستة رواد راهنًا هم الأميركيون كريستينا كوخ وجيسيكا مير وأندرو مورغان والروسيان ألكسندر سكفورتسوف وأوليغ سكريبوتشكا والإيطالي لوكا بارميتانو.

وتستغرق عادة المهام المنجزة خارج محطة الفضاء الدولية ساعات عدة. والهدف منها صيانة المحطة التي بدأ تركيبها في العام 1998 وهي تستمد طاقتها من ألواح شمسية كبيرة. وتُستبدل راهنًا بطارياتها المتعددة.