رئيس «ناسا» يعلن موعد استئناف الرحلات الفضائية

رئيس ناسا جيم براندستاين (يسار) ورئيس سبايس إكس إلون ماسك ورائد الفضاء دوغ هرلي (يمين) في هاوثورن في كاليفورنيا في 10 أكتوبر 2019 (أ ف ب)

رجح رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) انطلاق أولى الرحلات الفضائية من الولايات المتحدة، منذ العام 2011، مطلع العام 2020، وذلك خلال زيارة لمصنع شركة «سبايس إكس».

وتبني شركة «سبايس إكس» برئاسة إلون ماسك لحساب «ناسا» مركبة «كرو دراغون» للقيام برحلات إلى محطة الفضاء الدولية، لكن العملية تأخرت خصوصًا بسببب انفجار مركبة خلال تجربة صواريخ على الأرض في أبريل، وفق «فرانس برس».

وأدى التأخر في عملية التطوير إلى توتر علني بين «ناسا» و«سبايس إكس»، لكن ماسك أشار لدى استقباله رئيس«ناسا»، جيم برايدنستاين في مقر شركته ومصنعها، في هاوثورن في لوس أنجليس، إلى أن المركبة ستسلم إلى كاب كانافيرال في فلوريدا بحلول نهاية السنة.

وأوضح برايدنستاين للصحفيين: «في حال تمت الأمور على ما يرام سننظم في الربع الأول من العام المقبل» أول مهمة مأهولة لمركبة «كرو دراغون». وأضاف، وإلى جانبه الرائدان بوب بنكين ودوغ هرلي اللذان سيشاركان في الرحلة الأولى هذه، «لكننا لن نجازف لأن سلامة روادنا ونجاح المهمة هما أولى أولوياتنا».

ومن العقبات التي لا تزال قائمة، إجراء تجارب جديدة على المحركات، فضلًا عن المظلات بعد تجارب غير مقنعة. ومنذ سحب مكوكات الفضائية الأميركية من الخدمة العام 2011، تعتمد الوكالة الأميركية على روسيا بالكامل لنقل رواد إلى محطة الفضاء الدولية بكلفة 85 مليون دولار لكل واحد منهم.

المزيد من بوابة الوسط