غوتيريس: نحن بصدد خسارة السباق لحماية البيئة

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في جنيف، 25 فبراير 2019 (أ ف ب)

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن اتفاق باريس حول المناخ لم يفشل بعد، لكن الوقت بات محدودا لتفادي كارثة مناخية.

وقال غوتيريس في مقابلة مع ائتلاف «كوفيرينغ كلايمت ناو» الذي يضم عشرات وسائل الإعلام العالمية «مناي أن يزيد المجتمع برمته الضغوط على الحكومات، كي تدرك أن عليها التحرك بوتيرة أسرع، لأننا بصدد خسارة السباق»، وفق «فرانس برس».

ويرأس غوتيريس، السبت، قمة شبابية حول المناخ في مقر الأمم المتحدة في نيويورك قبل إقامة قمة خاصة بالمناخ، الإثنين، بحضور رؤساء الحكومات والدول المدعوين إلى إعادة النظر في التزاماتهم لحصر الاحترار بـ1.5 درجة مئوية أو درجتين مئويتين، بالمقارنة مع الحقبة ما قبل الصناعية في القرن التاسع عشر.

وقال غوتيريس إن «الأبحاث العلمية تشير إلى أن هذه الأهداف لا تزال في متناولنا»، مقرا بأنه من الممكن التعويض، جزئيا أقله، عن تقاعس الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بتدابير من تنظيم أطراف من غير الدول، لا سيما في الولايات المتحدة، حيث تتولى ولايات فيدرالية، مثل كاليفورنيا، زمام المبادرة.

ولفت إلى أن كثيرا من المدن الكبرى والمناطق والشركات باتت منخرطة في هذه الجهود، وإلى أن مصارف وصناديق استثمار متعددة راحت تنسحب من قطاع الفحم ومصادر الطاقة الأحفورية.

وأعطى غوتيريس أيضا مثلا بالاتحاد الأوروبي، حيث لا تزال ثلاثة بلاد تعارض هدف تحييد أثر الكربون بحلول 2050، مشيرا إلى استشعاره بـ«نفحة جديدة»، لا سيما في ظل نمو قطاع الطاقة الشمسية في الهند والصين.

وصرح: «نحن بحاجة إلى تغيير طريقة إنتاجنا للأغذية تغييرا جذريا.. وكذلك طريقة تنظيم مدننا وإنتاج طاقتنا. ويخيل لي أن مزيدا من الأشخاص والشركات والمدن والدول باتت تدرك أهمية هذا التغيير».