غريتا تونبرغ تنال جائزة «سفيرة الضمير» من منظمة العفو

غريتا تونبرغ مع الأمين العام لمنظمة العفو الدولية في واشنطن، 16 سبتمبر 2019 (أ ف ب)

نالت الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ وحركة «فرايدايز فور فيوتشر» جائزة «سفراء الضمير» التي تمنحها منظمة العفو الدولية قبل أيام من قمة الأمم المتحدة للمناخ في نيويورك.

وصفق طلاب جامعة «جورج واشنطن» في العاصمة الأميركية، حيث وزعت الجوائز بحرارة للتلميذة السويدية، وفق «فرانس برس».

وقالت غريتا تونبرغ: «التغيرات والسياسات اللازمة لمواجهة هذه الأزمة غير متوافرة. لذا يجب على كل واحد منا التقدم من أي زاوية كانت، لمساءلة الذين هم في السلطة ومطالبتهم بالتحرك».

وأشارت إلى أن الجائزة تعود لملايين الشباب الذين شاركوا العام الماضي في تظاهرات من خلال عدم التوجه إلى المدرسة أيام الجمعة في إطار حركة «فرايدايز فور فيوتشر» المستوحاة من إضرابها الذي باشرته في أغسطس 2018.

وتقام تظاهرات كبيرة منسقة على الصعيد العالمي، يوم الجمعة، قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ وفي يوم الجمعة التالي خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووصفت المراهقة البالغة 16 عامًا بكلام مباشر في كلمتها «تدمير الأرض» والوفيات الناجمة عن التغير المناخي وتلوث الجو والمياه والتهديدات للسلسلة الغذائية. إلا أنها أشارت إلى حدوث «يقظة» من خلال الحركة الحالية. وأضافت: «مع أن الوتيرة لا تزال بطيئة إلا أنها تتسارع والنقاش يتفاعل».

وختمت تقول: «ألتقيكم في الشارع!». وانضم إليها على المسرح ناشطون أميركيون شباب.

ولخص أحدهم ويدعى جيروم فوستر (17 عامًا) من واشنطن: «هم غير قادرين على تجاهلنا بعد الآن!».

وشدد مدير منظمة العفو الدولية على أن الجائزة غير موجهة لغريتا تونبرغ شخصيًّا، بل لكل الشباب الذين يتظاهرون منذ سنة.

وأوضح كومي نايدو الأمين العام للمنظمة: «لقد أنجزوا أشياء فشلنا نحن الذين نناضل منذ عقود في إنجازها. ولا تنسوا أن هؤلاء التلاميذ يضطلعون بدور مهم للغاية في توعية أهلهم».

المزيد من بوابة الوسط