ناشطة المناخ السويدية تتوقع وصولها إلى نيويورك الثلاثاء

غريتا تونبرغ ترفض السفر جوا بسبب الانبعاثات الكربونية التي تصدرها الطائرات (أ ف ب)

كشفت الناشطة السويدية غريتا تونبرغ أنها تتوقع أن تصل إلى نيويورك الثلاثاء، منهية رحلتها عبر الأطلسي على متن مركب سريع خال من الانبعاثات.

وانطلقت تونبرغ على متن «ماليزيا 2» المعد للسباقات من ميناء بليموث الإنجليزي في 14 أغسطس بقيادة بيار كازيراغي، ابن شقيقة أمير موناكو، والبحار الألماني بوريس هيرمان في رحلة تمتد أسبوعين بهدف حضور قمة الأمم المتحدة للمناخ التي ستقام في نيويورك خلال سبتمبر المقبل، وفق «فرانس برس».

المراهقة السويدية البالغة من العمر 16 عاما والتي أطلقت حركة إضراب عن الدراسة احتجاجا على التقاعس في حماية المناخ، كانت قد رفضت التوجّه إلى نيويورك بالطائرة بسبب الانبعاثات الكربونية التي تصدرها وسيلة النقل هذه.

والإثنين، كان هذا المركب الشراعي يقترب من ساحل الولايات المتحدة مع هبوب رياح قوية.

وكتبت تونبرغ على «تويتر»، «الرياح القوية تدفعنا غربا. نتوقع أن نصل إلى نورث كوف مارينا في مانهاتن الثلاثاء في وقت ما بين بعد الظهر والمساء».

وفي فيديو نشرته الأحد، قالت إن المركب الشراعي يسير بسرعة «تراوح بين 20 و25 عقدة بحرية» وكانت هناك «أمواج عاتية».

واحتفلت تونبرغ بالذكرى الأولى لبدء إضرابها المدرسي في 20 أغسطس.

ففي أغسطس الماضي، أطلقت تونبرغ إضرابا عن الدراسة أيام الجمعة من أجل المناخ أمام البرلمان السويدي. واستولدت خطوتها هذه حركة عالمية تحمل اسم «فرايديز فور فيوتشر». واجتمعت منذ ذلك الحين بسياسيين ورؤساء شركات من بلدان مختلفة، لكنها أيضا عرضة لانتقادات كثيرة.

وشكلت قدوة للشباب في أوروبا الذين تظاهروا بالالآف في الأشهر الأخيرة للفت الأنظار إلى ضرورة التحرك لمكافحة الاضطرابات المناخية.

إلا أن رحلتها تعرّضت لانتقادات، إذ ادعى البعض أنها لن تكون خالية من الانبعاثات الكربونية لأن أعضاء من الفريق سيقومون برحلات جوية عبر المحيط الأطلسي لإعادة اليخت إلى أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط