«ريوغو» يبوح بأسرار المجموعة الشمسة

صورة التقطها ماسكوت على سطح كويكب ريوغو (أ ف ب)

يكشف الكويكب «ريوغو» أسراره للروبوت الصغير الفرنسي الألماني «ماسكوت»، الذي التقط له صورا جديدة ستساعد على فهم كيفية تشكّل المجموعة الشمسية بشكل أفضل.

وسافر «ماسكوت» الذي اختير اسمه اختصارا لـ«موبايل أستيرويد سُرفِس سكاوت» على متن المسبار الياباني «هايابوسا 2»، قبل أن يحطّ في 3 أكتوبر 2018 على سطح الكويكب، الذي يمتدّ على 900 متر في بقعة ما من الفضاء بين المريخ والأرض، حسب «فرانس برس».

وأخذ «ماسكوت» مجموعة من العينات والتقط صورا خلال مهمته التي استمرّت 17 ساعة. ويعكف العلماء راهنا على تحليل هذه المعطيات. وتسنّى لهم تمييز نوعين من الصخور والكتل، تيك الداكنة والخشنة من جهة وتلك الفاتحة والناعمة من جهة أخرى.

وقال البروفسور رالف ياومان من المركز الألماني للملاحة الجوية والفلكية «دي آل ار»، القيّم الرئيسي على هذه الدراسة نشرت نتائجها الخميس في مجلّة «ساينس»، إن التحاليل «تظهر أن ريوغو هو نتاج عملية عنيفة».

يكون الكويكب «ثمرة» جسمين فلكيين تصادما ثم انفصلا قبل أن يلتحما نتيجة قوّة الجاذبية، بحسب الباحثين. ومن الفرضيات الأخرى المطروحة أن يكون الكويكب اصطدم هو بجسم فلكي آخر، ما أدّى إلى تشكّل نوعين من الصخور.

مسبار ياباني يحط على الكويكب «ريوغو»

كما رصدوا صخورا تتضمن أشكالا زرقاء وحمراء يرجّح أن تكون مواد علقت في الصخر خلال تشكّله، تشبه أحجارا نيزكية بدائية عثرت على الأرض.

ومن شأن هذه المواد البدائية جدّا أن تساعد العلماء على حلّ أكبر لغز في تاريخ البشرية، ألا وهو كيفية تشكّل مجموعتنا الشمسية.

وبيّن «ماسكوت» أيضا أنه ما من جزئيات دقيقة أو سديم كوني على سطح الكويكب، علما أنه كان من المفترض أن بتشكّل هذا الغبار بعد ملايين السنوات في الفضاء. وقد يكون مردّ ذلك إلى صدمات مع أجسام فلكية أخرى أو تغيرات في الحرارة.

وتشكّل دراسة «ريوغو» أيضا مسألة حيوية بالنسبة إلى بقاء البشرية، فكويكبات أخرى شبيهة بـ «ريوغو» وأقرب إلى الارض قد تتّجه نحو كوكبنا في يوم من الأيام وتصطدم به.