مشكلة تقنية قد تؤخر مهمة«إكزومارس» للمـريخ

مشكلة تقنية قد تؤخر مهمة إكزومارس إلى المريخ (ا ف ب)

تواجه مهمّة «إكزومارس» مشكلة في نظام المظلّات قد تؤدي لتأخير إطلاقها للمريخ المقرر في صيف العام 2020 في حال لم يتمكّن الخبراء من حلّها سريعًا، بحسب وكالة الفضاء الأوروبية.

وتشترك أوروبا وروسيا في هذه المهمة التي تقوم على إرسال مسبار أوروبي لسطح المريخ للحفر هناك بحثًا عن آثار لحياة سابقة، على أن يتوّلى الصاروخ الروسي «بروتون» حمل المسبار إلى وجهته، وفقًا لوكالة فرانس برس.

ومن المقرّر أن تنطلق الرحلة بين الخامس والعشرين من يوليو والثالث عشر من أغسطس 2020، على أن تصل إلى المريخ في مارس من العام التالي، لكن مشكلة ظهرت في نظام مظلّات الهبوط قد تؤخّر هذه المواعيد.

ففي مطلع الشهر الحالي باءت تجربة على المظلّة الكبرى بالفشل، بحسب ما أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية على موقعها الإلكتروني، وسبق ذلك تجربة في آخر مايو على المظلّات الأربع في سماء السويد تكلّلت هي الأخرى بالفشل، وتمزّقت اثنتان من المظلّات.

ويبحث المهندسون عن سبب هذه المشكلة، وفي حال عدم التوصّل إلى حل لها قبل التجربة المحدد تاريخها بين نوفمبر وديسمبر في سماء الولايات المتحدة، فإن قرار التأجيل سيكون سيّد الموقف، أما في حال نجحت التجربة، فينبغي بعد ذلك أن تتكلّل تجربة أخرى في فبراير بالنجاح أيضًا، والولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمكّنت حتى الآن من إنزال مسبارات وجعلها تعمل بشكل جيّد على سطح المريخ، ويطلب الخبراء الأوروبيون مساعدة زملائهم الأميركيين في هذا الشأن.

ويرمي برنامج «إكزومارس» إلى الاستقصاء عن وجود أي أثر للحياة على سطح المريخ، فهذا الكوكب كان في تاريخه السحيق يضم مسطحات مائية، وكانت حرارته أكثر اعتدالًا، وهي عناصر تثير لدى العلماء الاشتباه الكبير بأنه كان يضم شكلًا من أشكال الحياة.
 

المزيد من بوابة الوسط