البشرية تواجه تحديًا في توفير الغذاء

صورة جوية لحقول مزروعة بمحاذاة حقل سيرادو في البرازيل، 14 يونيو 2019 (أ ف ب)

كيف يؤمن الغذاء لسكان الأرض الذي يزداد عددهم باستمرار من دون تدمير الطبيعة التي نعتمد عليها؟ سؤال أساسي لاستمرارية البشرية يحتل صلب محادثات انطلقت الجمعة في جنيف.

يصدر التقرير الخاص للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الأسبوع المقبل في ختام هذه اللقاءات المغلقة، وهو مكرّس «للتغير المناخي والتصحّر والأمن الغذائي وتدهور التربة وإدارة الأراضي المستدامة وتدفق الغازات المسببة لمفعول الدفيئة في أنظمة الأرض البيئية». وهو سيشكل التحليل العلمي الأشمل حتى الآن حول هذا الموضوع، وفق «فرانس برس».

وتقع هذه الوثيقة في 1200 صفحة وستركز على الطريقة التي تؤثر فيها الأغذية الصناعية، من المنتج إلى المستهلك والاستغلال المعمم للموارد وبعض الجهود لمواجهة الاحترار المناخي حتى، سلبًا في قدرتنا على توفير الغذاء للبشرية مستقبلا.

وسيرسم التقرير صورة لمجتمع يعاني فيه مليارا شخص من الوزن الزائد أو البدانة وحيث ترمى كميات كبيرة من الأغذية فيما يطال الجوع ملايين الأشخاص عبر العالم.

وأوضح هوسونغ لي مدير الهيئة في افتتاح المحادثات «يمكننا القول إن هذا التقرير يطال طبيعتي ومزرعتي وغذائي».

وشددت إينغر أندرسن مديرة برنامج الأغذية العالمي على أن التقرير «عنصر علمي مهم جدا».

وسيصدر النص الذي درسته عن كثب وفود من حوالى 195 دولة بصيغته النهائية الأسبوع المقبل.

وسيشكل مناسبة للتشديد على أهمية ترشيد استخدام الأراضي، وهو جانب أهمل لفترة طويلة على ما يفيد خبراء. 

وقالت لين سكارلت من منظمة «ذي نيتشر كونسرفانسي» لوكالة «فرانس برس»، «إذا ما نظرنا إلى عواقب التغير المناخي والمساهمات في هذا التغير، نرى أن الأراضي لها دور بالغ الأهمية».

وتشكل الزراعة وقطع أشجار الغابات حوالى ربع انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة.

لا يطاق
وتستخدم الزراعة ثلث الأراضي على اليابسة وثلاثة أرباع المياه العذبة المتوافرة على الأرض.

وثمة خشية أن يصل النظام إلى قدرته القصوى في وقت يتوقع فيه أن يرتفع عدد سكان الأرض إلى عشرة مليارات في منتصف القرن الراهن في مقابل 2,6 مليار في 1950.

وتشكل اللحوم والهدر الغذائي نقطتين سلبيتين أيضا. فحوالى 30% من الأغذية المنتجة ينتهي بها المطاف في سلال المهملات.

وأشار شتيفان سينغر من منظمة «كلايمت أكشن نتوورك» إلى أن «الأراضي تنتج غذاء يفوق حاجات العالم لكن ثمة 820 مليون شخص في العالم لا يزالون يخلدون إلى النوم وهم جياع».

ورأت سيسيل لوبا من منظمة «غرينبيس» أنه «يجب خفض استهلاك اللحوم ومشتقات الحليب وإنتاجها بنسبة 50% على مستوى العالم».

وأعربت تيريزا أندرسون من منظمة «أكشن إيد» غير الحكومية «يصدر هذا التقرير في لحظة حساسة لأن الزراعة هي في آن واحد ضحية للتغير المناخي ومحرك له».

وتساهم زراعات الحبوب المكثفة مثل الصويا التي تستخدم علفا للمواشي وفي إنتاج الوقود الحيوي أيضا، في القضاء على الغابات التي تخزن الكربون.

وأكدت تيرزيا أندرسون «يجب أن ندير ظهورنا للزراعة الصناعية المضرة المستندة إلى مواد كيميائية وقطع أشجار الغابات وانبعاثات» الغازات المسببة لمفعول الدفيئة.

ويتناول التقرير كذلك مشكلات التصحر وتدهور المواطن الطبيعية جراء الزراعة مع خسارة غابات استوائية توازي مساحتها مساحة سريلانكا سنويا.

وسيتطرق التقرير إلى مصير السكان الأصليين والنساء وهي فئات معرضة أكثر من غيرها.

في أكتوبر 2018، فصّل تقرير آخر للهيئة الأثر المتوقع لاحترار مناخي محصور بزيادة 1,5 درجة مئوية تماشيا مع أهداف اتفاق باريس وسبل البقاء تحت هذه العتبة الطموحة جدًا.

ومنذ ذلك الحين، شكل مواطنون حركات ونزل مئات آلاف الأشخاص إلى الشوارع لمطالبة حكوماتهم بتسريع تحركها في مواجهة الاحترار.