دراسة تثبت وجود جنس آخر يرقص على الموسيقى البشرية

الببغاء سنوبول يجيد 14 حركة راقصة (أ ف ب)

عاد الببغاء الأبيض الشهير ذو العرف الأصفر «سنوبول»، نجم يوتيوب منذ قرابة عقد بفضل تسجيل مصور يظهر تمايله على موسيقى «باكستريت بويز»، إلى الضوء مع مقال علمي يشرح بالتفاصيل ما لا يقل عن أربع عشرة حركة راقصة يبرع فيها.

وتظهر هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «كورنت بيولوجي»، «للمرة الأولى وجود جنس آخر يرقص حقًا على الموسيقى البشرية بصورة عفوية ومن دون تدريب، ببساطة على قاعدة نموه الذاتي وتفاعلاته الاجتماعية مع البشر»، على ما أفاد الباحث في علم النفس في جامعتي تافتس وهارفارد أنيروده باتيل وكالة «فرانس برس».

وكان هذا الباحث نشر دراسة أولى عن الببغاء «سنوبول» في المجلة عينها، لكن في تلك الفترة كانت حركات الطير تقتصر على تحريك الرأس ورفع القائمتين.

لكن بعيد ذلك، لاحظت مالكة «سنوبول» إيرينا شولز التي تهتم به داخل ملجأ للطيور في مدينة دانكن بولاية كارولاينا الجنوبية، أن الحيوان يظهر إبداعًا متزايدًا.

ولإجراء دراسة علمية لهذا الببغاء، أسمع أنيروده باتيل وزملاؤه الطير أغنيات ضاربة من الثمانينات بواقع ثلاث مرات لكل منها، على مدى 23 دقيقة... ثم صوّروا النتيجة.

وسمحت عملية مراقبة دقيقة لكل لقطة بإحصاء 14 حركة منفصلة، بما في ذلك هز الرأس بما يشبه حركات الموسيقيين في حفلات الهارد روك، فضلاً عن حركتين مدمجتين كما يظهر فيديو نشره الباحثون.

وقال أنيروده باتيل «هي حركات معقدة أكثريتها ليست جزءًا من السلوك الطبيعي للببغاوات»، مضيفًا «ليتني أستطيع الرقص مثل (الببغاء) سنوبول».

كلمات مفتاحية