حوتا بيلوغا يصلان من شنغهاي إلى أيسلندا

وصل الحوتان لحوض أسماك في أيسلندا الأربعاء، ليعيشا في ملاذ بحري فريد (أ ف ب)

وصل حوتان من نوع بيلوغا من حوض أسماك شنغهاي إلى أيسلندا الأربعاء، ليعيشا في ملاذ بحري فريد يأمل علماء بأن يصبحا عينة لإعادة إحياء حوالى 3 آلاف من هذه الكائنات التي تعيش حاليًا في الأسر.

ترك «ليتل وايت» و«ليتل غراي» وهما حوتان أنثيان من نوع بيلوغا يبلغان 12 عامًا، حياتهما السابقة حين كانا الوجه الحسن لأكواريوم «تشانغفنغ أوشن وورلد» في شنغهاي، ونقلا بحاويات خاصة، وفق «فرانس برس».

وسيواصل الحوتان اللذان يزن كل منهما حوالى 900 كيلوغرام ويبلغ طول الواحد منهما أربعة أمتار رحلتهما الطويلة بالشاحنة والعبارات إلى وجهتهما في خليج كليتسفيك في هيماي، إحدى جزر ويستمان آيلندز قبالة الساحل الجنوبي لأيسلندا.

وأعلنت مؤسسة «سي لايف تراست» الخيرية التي كانت في طليعة المشروع، أن هذا الخليج هو أول محمية لحيتان البيلوغا في المياه المفتوحة في العالم واختير لتوفيره «بيئة طبيعية تشبه بيئة القطب الشمالي».

وقالت أندي بول رئيسة المؤسسة «عملنا مع الحوتين ليتل وايت وليتل غراي 18 شهرًا للتأكد من أنهما سيكونان مستعدين وجاهزين لهذه الرحلة الطويلة».

وبعد سنوات من الأسر، سيتم الاعتناء بالحوتين في هذا الحوض البحري البالغة مساحته 32 ألف متر مربع وعمقه 10 أمتار، لأنه يُعتقد أنهما لن يستطيعا النجاة بمفردهما في البرية.

لكنهما سيظلان يلتقيان السياح إذ يوجد مركز للزوار في الموقع وهناك خطط لأن تتاح جولات أمام مجموعات تهدف إلى الاقتراب من الحوتين بالقوارب.

وتعيش حيتان البيلوغا بشكل عام بين 40 و60 عامًا، ويحتفظ بأكثر من 3 آلاف من الحيتان والدلافين في الأسر ويؤمل بأن تنضم 8 حيتان بيلوغا أخرى إلى «ليتل وايت» و«ليتل "غرين» في المستقبل.

المزيد من بوابة الوسط