تغريدة ترامب تربك حسابات «ناسا والقمر»

كتب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الجمعة تغريدة جاء فيها أنه يتعين على ناسا التوقف عن التحدث عن العودة إلى القمر (أ ف ب)

تسبب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في حالة ارتباك لإدارة ««ناسا»»، بعد تغريدة له جاء فيها أنه يتعين على وكالة الفضاء الأميركية التوقف عن التحدث عن العودة إلى القمر.

ومن المعلن أن «ناسا» تهدف إلى إعادة الرحلات المأهولة إلى القمر بحلول العام 2024، غير أن تغريدة الجمعة ربما تعني بعض التأجيل، على الأقل وفق «فرانس برس».

وجاءت هذه التغريدة فيما كان ترامب عائدًا من زيارة لأوروبا في الطائرة الرئاسية الخاصة «إير فورس وان»، وكتب فيها: «نظرًا إلى كل الأموال التي ننفقها، على ناسا أن تتوقف عن التحدث عن الذهاب إلى القمر، فعلنا هذا الأمر قبل 50 عامًا».

وأضاف: «يجب أن نركز على أمور أكبر بكثير من التي نقوم بها، بما في ذلك المريخ (الذي يشكل القمر جزءًا منه)، الدفاع والعلوم!».

وما زال قصد ترامب الدقيق غير مؤكد، لكنه ربما كان يحض «ناسا» على التركيز أكثر على الرحلات إلى المريخ، مع كون القمر مجرد نقطة انطلاق. وكان نائب الرئيس مايك بينس أعلن، في أبريل، خططًا للعودة إلى القمر بحلول العام 2024.

وعلى موقعها الإلكتروني، قالت «ناسا»، التي قامت بست مهمات «أبولو» مأهولة إلى القمر بين العامين 1969 و1972، إن «استكشاف القمر والمريخ متداخل».

وأوضحت «يوفر القمر فرصة لاختبار الأدوات والمعدات الجديدة، التي يمكن استخدامها على المريخ، بما في ذلك الموائل البشرية والتقنيات التي يمكن أن تساعدنا في بناء مواقع مستدامة ذاتيًّا بعيدًا عن الأرض».

ونادرًا ما يغرد ترامب عن الفضاء أو «ناسا»، وقال في تغريدة كتبها في 13 مايو «خلال فترة ولايتي نعيد ناسا إلى العظمة، ونعود إلى القمر ثم نذهب إلى المريخ. سأحدِّث الميزانية لتشمل 1.6 مليار دولار إضافية لنتمكن من العودة إلى الفضاء من الباب العريض!».