ماليزيا تفقد آخر وحيد قرن سومطري ذكر

وحيد القرن السومطري يعتبر من أكثر الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض (أ ف ب)

نفق، الإثنين، آخر وحيد قرن سومطري، تاركًا وراءه أنثى واحدة فقط في ماليزيا، ودافعًا هذا النوع المهدد خطوة إلى الانقراض من العالم بشكل عام.

وكان وحيد القرن السومطري ينتشر في شرق الهند وماليزيا، لكن عدده تضاءل كثيرًا ولم يبق منه سوى أقل من 80 حيوانًا، وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة. وتتركز المجموعة الصغيرة المتبقية في براري إندونيسيا، حسب «فرانس برس».

وقال مدير قسم الحياة البرية في ولاية صباح الماليزية، أوغستين توغا، إن وحيد القرن «تام» كان يعيش في محمية طبيعية في جزيرة بورنيو. ولم يتضح على الفور سبب نفوق الحيوان، لكن تقارير إعلامية أشارت إلى أنه يعاني مشكلات في الكليتين والكبد.

ونفوق «تام» يزيد الضغوط على الجهود، التي تبذلها الجهات المحافظة على الطبيعة، التي تأمل في استخدام تقنيات الإخصاب الأنبوبي لجعل هذه الحيوانات تتكاثر، بفضل «إيمان» آخر أنثى وحيد قرن سومطري في ماليزيا وحيوان ذكر.

وأوضح توغا أن «إيمان» تعاني من مشكلات في رحمها وهي عقيمة لكنها لا تزال قادرة على الإباضة. وقال «علينا فقط رعاية آخر وحيد قرن متبقٍ. هذا كل ما يمكننا فعله وسنحاول التعاون مع إندونيسيا».