«فيسبوك» تضع قيودًا على استخدام خدمة «لايف»

«فيسبوك» تضع قيودًا على استخدام خدمة «لايف» (أرشيفية:انترنت)

قررت شركة فيسبوك تشديد القواعد المتعلقة بخدمة البث المباشر لمقاطع الفيديو، قبيل اجتماع لزعماء العالم يهدف لكبح العنف على الإنترنت بعد المذبحة التي وقعت في نيوزيلندا.

وقتل مسلح 51 شخصًا في مسجدين في مدينة كرايستشيرش في 15 مارس، وبث الهجوم مباشرة على فيسبوك، كان هذا أسوأ إطلاق نار تشهده نيوزيلندا في وقت السلم وأثار دعوات لشركات التكنولوجيا لبذل المزيد من الجهد لمحاربة التطرف على خدماتها، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقالت فيسبوك في بيان الثلاثاء، إنها ستطرح سياسة لاستخدام خدمة «فيسبوك لايف»، تحظر الخدمة مؤقتًا على من يواجهون إجراءات صارمة لمخالفة أهم قواعد الشركة بأي مكان على موقعها الإلكتروني.

وأضافت الشركة أن المخالفين لأول مرة سيُمنعون من استخدام الخدمة لفترات محددة، كما ستزيد الشركة من نطاق المخالفات التي تعرض مرتكبها لتعليق الدخول.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن التغييرات ترتبط بعنصر رئيسي من مبادرة تقودها، وتعرف باسم «دعوة كرايستشيرش»، لمنع انتشار المحتوى العنيف على الإنترنت.

وأضاف الناطق باسمها: «قرار فيسبوك وضع قيود على البث الحي خطوة أولى جيدة للحد من استخدام التطبيق كأداة في يد الإرهابيين، ويظهر أنه يجري التصرف بناء على دعوة كرايستشيرش».

ولم تحدد فيسبوك طبيعة المخالفات التي تعرض صاحبها لسياستها الجديدة ولا مدة تعليق الخدمة، لكن متحدثة قالت إن مطلق النار لم يكن ليستطيع استخدام خدمة لايف على حسابه بموجب القواعد الجديدة، وذكرت الشركة أنها تعتزم توسيع نطاق القيود خلال الأسابيع المقبلة بدءًا بمنع نفس الأشخاص من وضع إعلانات على فيسبوك.

وكانت فيسبوك قالت إنها أزالت 1.5 مليون مقطع فيديو على مستوى العالم، تضمنت صورًا من الهجوم خلال الساعات الأربع والعشرين بعد وقوعه.

ومن المقرر أن ترأس أرديرن اجتماعًا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، الأربعاء، يهدف لإقناع زعماء العالم ومديري شركات التكنولوجيا بالتوقيع على تعهد بالقضاء على المحتوى العنيف على الإنترنت، وفق «رويترز».

وقالت أرديرن: «ما زال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لكنني مسرورة باتخاذ فيسبوك خطوات إضافية إزاء الدعوة، وأتطلع لتعاون بعيد الأمد لجعل وسائل التواصل الاجتماعي أكثر أمنًا بإزالة المحتوى الإرهابي منها»، ومن المتوقع أن يشارك في الاجتماع ممثلون عن فيسبوك وغوغل وتويتر وغيرها من شركات التكنولوجيا.