نداء لمراعاة البيئة إلى المرشحين للانتخابات الأوروبية

غابات ومشاتل لأشجار نخيل الزيت في إندونيسيا في 2010 (أ ف ب)

وجه رواد فضاء وشخصيات وناشطون شباب في مجال البيئة نداء إلى المرشحين للانتخابات الأوروبية طالبين منهم الالتزام بإجراءات تكون بمستوى التحديات البيئية.

ومن بين هذه الإجراءات الواردة في النداء «العابر للأحزاب»، وقف الدعم الرسمي لمصادر الطاقة الإحفورية والكف عن تغيير طبيعة الأراضي وتسريع «حظر المواد المبيدة للبيئة الطبيعية مثل الغليفوسات»، وفق «فرانس برس».

وأيد هذا الندء رواد الفضاء الفرنسيان ميشال تونينيي وجان فرنسوا كليرفوا والألماني كلاوس ديتريش فلايد والبريطانية هيلين شارمان.

وهذا النداء الذي أتى بمبادرة من الطيار الفرنسي جيرار فلدزر والمصور يان أرتوس-برتران مطروح للتوقيع من قبل المواطنين. ويمكن أن يوقعه المرشحون أيضًا على غرار «الميثاق البيئي» الذي أطلقه الناشط البيئي ووزير البيئة الفرنسي السابق نيكولا أولو العام 2007 وكان موجهًا إلى المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية، بحسب ما يقول القيمون على النداء.

وجاء في النص «نسير بسرعة 108 ألف كيلومتر في الساعة في مركبة فضائية اسمها الأرض. نحن ركاب فيها ومسؤولون عن مستقبلها. من واجبنا حمايتها لأن ليس لدينا كوكب بديل». ودعا النداء إلى فرض ضريبة على كل محروقات النقل الجوي وتسريع اعتماد وسائل النقل المستدامة.

وأضاف «سنصوت للمرشحين (في الانتخابات الأوروبية) الذين يلتزمون اتخاذ كل هذه الإجراءات خلال الولاية المقبلة».

ومن الداعمين الآخرين للنداء، المغني الفرنسي آلان سوشون ورئيس «فواياجور دو موند» جان فرنسوا ريال وأحد مؤسسي «أطباء بلا حدود» كزافييه إيمانويلي ووزير البيئة الفرنسي السابق بريس لالوند.

ووقع النداء أيضًا قيمون على حركات شبابية تعني بالمناخ التي شكلت في الأشهر الأخيرة في دول أوروبية كثيرة مثل إيطاليا وبريطانيا وبولندا.

المزيد من بوابة الوسط