حملة عبر «فيسبوك» لإنقاذ أيائل بورما

حيوان من فصيلة أيائل إلد في محمية شوي سيتاو الطبيعية في بورما في 6 مايو 2019 (أ ف ب)

أُطلقت حملة إلكترونية في بورما بغرض إنقاذ أيائل نادرة من الجفاف، ونجحت في جمع مبلغ قليل، لكنه كافٍ لإنجاز المهمة.

ورصد نحو ألف حيوان من نوع أيل إيلد، وهي فصيلة مهددة من الأيائل تعيش في جنوب شرق آسيا، خصوصًا في أدغال الهند وبورما، في محمية شوي سيتاو الطبيعية في منطقة ماغواي، وفق «فرانس برس».

ومع الجفاف، تتجه هذه الحيوانات نحو القرى بحثًا عن القوت والماء، ما يجعلها تحت رحمة الصيادين غير القانونيين، في وضع يثير قلق حراس المحمية الطبيعية.

وتقع المحمية في الوادي المركزي في بورما، حيث يسجل نقص فادح في المياه في نهاية موسم الجفاف الحالي، بعدما لامست الحرارة مستوى 50 درجة مئوية أخيرًا. وجفت المياه في البحيرات والمجاري المائية البالغ عددها نحو 20 في المحمية.

ومنذ نهاية الشهر الماضي، في هذا البلد الذي تعاني إداراته وضعًا مترديًا ونقصًا في التمويل، بعد عقود من حكم المجلس العسكري السابق، تناوب الحراس العشرة في المحمية على القيام برحلات عدة ذهابًا وإيابًا إلى نهر في المنطقة لجمع الماء للحيوانات. لكن هؤلاء حاولوا إعطاء زخم لهذه الجهود مع إطلاقهم نداء للتبرعات عبر «فيسبوك».

وفي خلال بضعة أيام، جمع هؤلاء نحو 700 دولار ستستخدم لدفع ثمن الوقود اللازم للتنقل ست مرات يوميًّا إلى النهر الواقع على مسافة نحو خمسة عشر كيلومترًا من المحمية، ناقلين صهاريج مياه بسعة أربعة آلاف لتر للحيوانات الظمأى.

ومن المتوقع أن تبدأ الأمطار الموسمية الهطول قريبًا، غير أن ذلك لن يكون كافيًا لحل المشكلة المزمنة في هذه المنطقة المصنفة من بين الأكثر فقرًا في بورما.

فسكان القرى المجاورة الذين يعيشون بغالبيتهم من دون تغذية بالتيار الكهربائي، لا يتوانون عن جمع الحطب في المتنزه للتدفئة والطهو، ما يهدد موقع العيش الطبيعي لهذه الحيوانات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط