قمر سعودي على متن أول رحلة لـ«فالكون هافي»

الصاروخ فالكون هافي منطلقًا من كاب كانفيرال في فلوربدا في الولايات المتحدة في 11 أبريل 2019 (أ ف ب)

أجرت «سبايس إكس» أول رحلة تجارية لصاروخها الثقيل «فالكون هافي»، الذي وضع في المدار قمرًا صناعيًا سعوديًا، واستعادت للمرة الأولى ثلاثة محركات صاروخية ابتدائية.

وقال معلق من «سبايس إكس» لدى نقل عملية الإقلاع مباشرة عبر الإنترنت «فالكون هافي في طريقه إلى الفضاء. ومساره يبدو جيدًا»، وفق «فرانس برس».

وانطلق «فالكون هافي» من منصة الإقلاع في كاب كانافيرال (فلوريدا) عند الساعة 18,36 بالتوقيت المحلي (الساعة 22,38 ت غ) ووضع في المدار القمر الصناعي «عربسات-6ايع» البالغ وزنه ستة أطنان على ارتفاع 36 ألف كيلومتر. وحصلت هذه العملية بعد 34 دقيقة من الإقلاع.

وكانت شركة «سبايس إكس» تهدف أيضًا إلى استعادة ثلاثة محركات صاروخية ابتدائية وقد نجحت في ذلك. إذ عاد اثنان من هذه المحركات إلى اليابسة بعد ثماني دقائق من الإقلاع فيما حط الثالث على منصة عائمة في المحيط الهادئ بعد عشر دقائق.

وتمتلك «سبايس اكس» صاروخين هما «فالكون 9» الذي يهيمن على السوق الأميركية (21 عملية إطلاق في 2018) و"فالكون هافي" الذي يسمح بنقل حمولة أثقل أو بالوصول إلى مدار أبعد.

ووقع الجيش الأميركي وشركات خاصة عقودا لاستخدام «فالكون هافي» وتحدثت وكالة الفضاء الأميركية عن إمكانية استخدام هذا الصاروخ في إطار مهمات ضمن برنامجها للعودة إلى القمر.