«تويتر» تتصدى لـ«حسابات الظلّ»

صورة ملتقطة في 23 مارس 2018 في بكين (أ ف ب)

قرّرت «تويتر» تخفيض عدد الحسابات التي يمكن الاشتراك فيها يوميًا من ألف إلى أربعمئة، في مسعى إلى التصدّي للرسائل الطفيلية غير المرغوب فيها التي ترد من صفحات وهمية تُعرف بـ«حسابات الظلّ».

وتقوم «تويتر» منذ عدّة أشهر بعملية إعادة هيكلة واسعة النطاق لتحسين عمل الشبكة. وهي كتبت على حسابها «نعدّل عدد الحسابات التي يمكنكم البدء بتتبّعها من ألف إلى أربعمئة في اليوم الواحد. لا تقلقوا، فالأمور ستجري على خير ما يرام»، وفق «فرانس برس».

ويعتبر عدد الاشتراكات المرتفعة لحساب واحد في فترة قصيرة من الوقت دليلاً على أن هذا الأخير هو «حساب ظلّ» تتحكّم به آلية لتوجيه رسائل طفيلية (سبام).

تحثّ هذه الرسائل على الضغط على محتويات ترويجية أو الاشتراك في الحسابات لتضخيم عدد مشتركيها أو أنها قد تساعد في نشر معلومات خاطئة.

وتواجه «تويتر»، كما «فيسبوك»، انتقادات شديدة على طريقة إدارتها هذا النوع من المحتويات. وهي تعرض بانتظام تقارير حول هذا الموضوع لإبراز الجهود التي تبذلها في هذا الصدد.

كلمات مفتاحية