«غوغل» تضطر لحل لجنة أخلاقيات الذكاء الصناعي

أكدت شركة غوغل أنها حلّت لجنة استشارية لأخلاقيات الذكاء الصناعي بعد أيام قليلة على اندلاع جدل حول بعض أعضائها (أ ف ب)

حلت «غوغل» لجنة استشارية لأخلاقيات الذكاء الصناعي، بعد أيام قليلة على اندلاع جدل حول بعض أعضائها، وفي ما أعلنت الشركة.

وأتى حلّ المجلس الاستشاري الخارجي للتكنولوجيا المتقدمة (إيه تي آي إيه سي)، بعد اعتراض مجموعة من موظفي «غوغل» على وجود رئيسة مركز البحوث «هيريتدج فاونديشن» ضمن أعضائه، حسب «فرانس برس»، الأحد.

كما أن وجود رئيس لشركة متخصصة في الطائرات دون طيار في هذه اللجنة، أعاد إلى الواجهة المخاوف المرتبطة باستخدام الذكاء الصناعي لأغراض عسكرية، وفقًا لموقع «فوكس نيوز»، وهو أول وسيلة إعلامية كشفت عن حلّ اللجنة.

وقالت شركة «غوغل» لوكالة «فرانس برس» الخميس «أصبح واضحًا أنه في هذا الجو، لا يمكن أن تعمل اللجنة كما كان متوقعًا... لذلك نحلّ اللجنة».

وأوضحت الشركة أنها تبحث عن طرق أخرى لجمع آراء خارجية، حول طريقة استخدام هذه التكنولوجيا بشكل مسؤول.

وفي بداية الحملات الاعتراضية، أقيمت عريضة إلكترونية وقّعها 2300 شخص من موظفين وأكاديميين تدعو «غوغل» إلى سحب عضوية كاي كولز جيمس (رئيسة «هيريتدج فاونديشن») من هذه اللجنة بسبب مواقفها «المناهضة للمتحولين جنسيًا والمثليين والمهاجرين».

إذ خشي الموقعون من أن تنعكس مواقف جيمس على سبل تطوير تكنولوجيا المستقبل، وتتسم برامج الذكاء الصناعي بالانحياز منذ بدايتها.