أسماك القرش مهددة بالاندثار بسبب شهية البشر

نوع من أسماك القرش في ولاية ماساتشوستس الأميركية، 15 يوليو 2017 (أ ف ب)

باتت أسماك قرش شهيرة مهددة بالاندثار بسبب شهية البشر على لحمها وعلى زعانفها، بحسب ما حذرت القائمة الحمراء الجديدة للأنواع المهددة.

وصنف 17 نوعًا من أصل 58 صنفًا قوّم أخيرًا، على أنه معرض لخطر الانقراض وفقًا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وفق «فرانس برس».

ويقول نيكولاس دولفي، وهو أستاذ في جامعة «سيمون فرايزر» الكندية ونائب رئيس مجموعة الخبراء في أسماك القرش في الاتحاد الذي يضم 174 خبيرًا من 55 بلدًا: «نتائجنا مقلقة ولكن ليست مستغربة». فهذه الحيوانات التي لديها نمو بطيء، «يسعى الأشخاص وراءها بشدة ولا تستفيد من التدابير الوقائية ضد الصيد الجائر».

ومن أكثر الحالات إثارة للقلق حالة القرش الأزرق «المهدد بالخطر» بوتيرة أسرع من بقية أنواع أسماك القرش. فقد استنفدت هذه الأسماك، التي يمكن أن تصل سرعتها القصوى إلى 70 كيلومترًا في الساعة، في أنحاء العالم مع انخفاض بنسبة 60% في المحيط الأطلسي على مدى 75 عامًا.

وفي مايو طلب من الدول أن تصوت بناء على اقتراح مكسيكي، لإدراج نوع من أسماك القرش على لائحة الحيوانات والنباتات المعرضة لخطر الانقراض.

ولا يمنع هذا التدبير صيد تلك الأسماك أو تجارتها ولكن يساعد في تنظيمها.

وفي هذه اللائحة الحمراء الجديدة، صنفت 6 أنواع على أنها معرضة لـ«خطر كبير» و11 نوعًا آخر صنف على أنها «في خطر» أو «ضعيفة». وتضم أسماك القرش أكثر من 400 يعكف الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة على تقييم وضعها
وتنتشر أسماك القرش في محيطات العالم منذ حوالي 400 مليون عام، وتلعب دورًا أساسيًا في سلسة الغذاء العالمية.

لكن تبيّن أن تلك الحيوانات المفترسة معرضة خصوصًا للافتراس البشري.

وقدّرت دراسة في العام 2013 أن أكثر من 100 مليون من أسماك القرش تصطاد كل عام لتلبية حاجات السوق من الزعانف واللحوم وزيت الكبد.

ويصنف أكثر من نصف أنواع سلالات أسماك القرش على أنها مهددة أو شبه مهددة بالانقراض.

المزيد من بوابة الوسط