ملياردير بريطاني يرتاد الفضاء في يوليو

الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون (أ ف ب)

يخطط الملياردير البريطاني، ريتشارد برانسون، لارتياد الفضاء خلال الأشهر الخمسة المقبلة، مستخدمًا مركبته الفضائية الخاصة «فيرجين غالاكتيك».

وأضاف رئيس مجموعة «فيرجين» على هامش حفلة تكريم «فيرجين غالاكتيك» في متحف الفضاء في واشنطن، «أمنيتي أن أذهب إلى الفضاء في مناسبة الذكرى الخمسين لهبوط الإنسان على سطح القمر، وهذا ما نعمل عليه»، وفق «فرانس برس».

ووصلت مهمة أبولو 11 وهبط روادها على سطح القمر في 20 يوليو 1969. و«فيرجين غالاكتيك» هي واحدة من شركتين إلى جانب «بلو أوريجين»، التي تستعد لإرسال ركاب إلى الفضاء لبضع دقائق فقط.

وتريد هاتان الشركتان إرسال مئات لا بل آلاف الأشخاص في هذه الرحلات القصيرة «دون المدارية».

وهذه الرحلات ستكون أقصر وأرخص من مشروع «سبايس إكس» لإرسال ملياردير ياباني إلى القمر بحلول العام 2023 على أقرب تقدير.

ووصلت «فيرجين غالاكتيك» للمرة الأولى في ديسمبر، إلى ارتفاع 80 كيلومتراً وهي مسافة تعتبرها الولايات المتحدة حدود الفضاء الخارجي.

ويقود المركبة المسماة «سبايس شيب تو»، رائدان، وسيكون باستطاعتها حمل ستة ركاب إضافة إلى الرائدين.

وكان برانسون حدد في السابق مواعيد لهذه الرحلة الأولى إلى الفضاء، إلا أنها كانت تمرّ بلا أن تتم الرحلة.

لكن هذه المرة، يزعم رجل الأعمال أن التحضيرات أصبحت في مراحلها النهائية. وقال «بحلول يوليو، سنكون قد انتهينا من الاختبارات».

وأوضح أنه لا يريد تقديم وعود لن يفي بها قائلا «أحتاج إلى الانتظار ليصبح فريق العمل مرتاحا 100 %. لا أريد أن أضغط عليه».

وأكد أن «فيرجين غالاكتيك» تكلّفه 35 مليون دولار شهريًا، وأنفق أكثر من مليار دولار عليها منذ العام 2000.

المزيد من بوابة الوسط