هبوط مسبار صيني على سطح الجانب الخفي للقمر

إطلاق مركبة الاستكشاف «تشانغ إيه-4»، 8 ديسمبر 2018 (أ ف ب)

هبط مسبار صيني، الخميس، بنجاح على سطح الجانب الخفيّ القمر للمرة الأولى في تاريخ الفضاء، حسبما أعلنت وسائل الإعلام الحكومية الصينية.

ولطالما ظلّت دراسة القمر مقتصرة على الوجه الذي يبقى ظاهرًا للأرض وهو أسهل للهبوط عليه، ولم يهبط أي مسبار أو مركبة على الوجه الآخر له الذي تشوبه تعرّجات كثيرة تصعّب عمليات الهبوط، وفق «فرانس برس».

وسبق أن التقطت صور كثيرة لهذا الجانب لكن لم تهبط فيه أي مركبة، وكانت أول تلك الصور في العام 1959 وقد التقطها مسبار سوفياتي.

والجانب الخفيّ لا يظهر للأرض لأن القمر أثناء دورانه حول الأرض يبقى جانب واحد منه فقط مواجهًا لها.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن المسبار القمري «تشانغ إيه-4» الذي غادر الأرض في الثامن من ديسمبر، حط دون مشاكل حوالي الساعة 10,26 بتوقيت بكين (02,26 ت غ).

من أكبر التحديات البقاء على اتصال مع المسبار لأنه لن يكون مواجهًا للأرض، ولذا وُضع جهاز وسيط «شيوهتشياو» في مدار القمر يستقبل منه الإرسال ثم يوجّهه إلى الأرض.

وذكر التلفزيون الحكومي الصيني أن المسبار أرسل صورة لسطح القمر إلى القمر الصناعي «شيوهتشياو».

وخلافًا للجانب المطلّ دائمًا على الأرض، لم يحط أي مسبار أو مركبة استكشاف على الجانب الخفي، المتعرّج والمليء بالحفر.

وهي المرة الثانية التي ترسل فيها الصين مركبة لاستكشاف سطح القمر بعد المسبار «يوتو» في 2013 الذي استمر في العمل 31 شهرًا. 

وسيجري المسبار دراسات على الموجات المنخفضة والموارد المعدنية وإمكانية زراعة الطماطم وأنواع أخرى من النبات.

وتستثمر الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الطموح الذي يشرف عليه الجيش، وهي تضع أقمارًا صناعية في مدار الأرض للاتصالات ومراقبة الأحوال الجوية وتحديد المواقع، وتأمل في إرسال روبوت إلى المريخ ورحلة مأهولة إلى القمر.

المزيد من بوابة الوسط