سلاح الجو الأميركي يطلق قمرًا صناعيًا

أطلقت سبايس أكس صاروخًا من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا حاملًا قمرًا صناعيًا لتحديد المواقع الجغرافية (أ ف ب)

أطلقت شركة «سبايس أكس» الأميركية الخاصة، الأحد، صاروخًا من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا حاملا قمرًا صناعيًا، لتحديد المواقع الجغرافية تابعًا لسلاح الجوّ الأميركي، وهي العملية الحادية والعشرون والأخيرة، التي تنفذّها في العام 2018.

ومع انتهاء العدّ العكسي انطلق الصاروخ «فالكون 9» عند الساعة 8,51 بالتوقيت المحلي (13,51 ت غ)، حسب «فرانس برس».

وهو يحمل قمرا «غلوبال بوزيشنينغ سيستم 3» سينضمّ إلى أسطول من 31 قمرًا، في مدار الأرض، يستخدمها سلاح الجوّ.

وهو أكثر دقة بثلاثة أضعاف من الأقمار السابقة، وعمره التشغيلي المتوقع 15 عامًا، بحسب «سبايس أكس».

ويعتمد مليارات الناس في العالم على نظام تحديد المواقع الجغرافية في أعمالهم التجارية والزراعية وفي مجال النقل. وجرى الإطلاق بعدما أرجئ مرات عدة، سواء لأسباب تقنية أو تتعلّق بالأحوال الجويّة.

المزيد من بوابة الوسط