ازدياد أعداد الحيتان وقردة الغوريلا الجبلية

الاتحاد العالمي للطبيعة يعلن أن وضع الحيتان وقردة الغوريلا الجبلية يتحسن (أ ف ب)

أظهرت دراسة حديثة نشر نتائجها الاتحاد العالمي للطبيعة أن وضع الحيتان وقردة الغوريلا الجبلية يتحسن بعدما كانت تواجه خطرًا كبيرًا بالانقراض، وذلك بفضل جهود مكافحة الصيد القانوني وغير القانوني.

وبعدما كانت الحيتان الزعنفية، أكبر حيوانات العالم بعد الحيتان الزرقاء، مصنفة على أنها «مهددة بالخطر»، بات تصنيفها كحيوانات «معرضة للخطر» إثر ارتفاع أعدادها بواقع الضعف تقريبًا منذ السبعينات، خصوصًا بفضل قوانين حظر صيد الحيتان، بحسب آخر تحديث للقائمة الحمراء للاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، وفق «فرانس برس».

وأتاحت الحماية شبه الكاملة للحيتان الزعنفية البالغ طولها حوالى عشرين مترًا، زيادة أعدادها لتصل إلى ما يقرب من مئة ألف.

أما الحيتان الرمادية التي يتم اصطيادها منذ قرون طمعًا بدهنها ولحمها، فقد تحسن وضعها أيضًا إذ انتقل تصنيفها من «مهددة بشكل حرج بالانقراض» إلى «مهددة بالخطر».

ويبعث هذا التحديث للقائمة الحمراء أملًا أيضًا على صعيد قردة الغوريلا الجبلية التي تغير تصنيفها من «مهددة بشكل حرج بالانقراض» إلى «مهددة بالخطر»، خصوصًا بفضل الدوريات لقمع أنشطة الصيد غير القانوني.

وبعدما كان عددها 680 قردًا في 2008، تخطى هذا الرقم الألف في 2018 وهو أعلى عدد لها على الإطلاق.

ويقتصر انتشار قردة الغوريلا الجبلية على مناطق محمية تمتد على 792 كيلومترًا مربعًا في منطقتين في جمهورية الكونغو الديموقراطية ورواندا وأوغندا هما جبل فيرونغا ومنطقة بويندي سارامبوي المحاطتان بأراض مستخدمة على نطاق واسع للزراعة في ظل النمو السكاني المتسارع.

المزيد من بوابة الوسط