محاكاة القمر والمريخ في جزيرة لاريونيون

بيتر ويس المسؤول في شركة كوميكس يجرّب بزّة رائد فضاء في كهف في جزيرة لا ريونيون الفرنسية، أكتوبر 2018 (أ ف ب)

يرتدي علماء بزات رواد فضاء وينزلون في كهف في جزيرة لاريونيون الفرنسية في المحيط الهندي، لاختبار معدات فضائية في هذه المنطقة ذات الصخور البركانية المشابهة لطبيعة صخور المريخ.

وتقوم على هذه المهمة شركة كوميكس الفرنسية المتخصصة في الابتكارات اللازمة للمناطق القاسية، وهدفهما معرفة ما إن كانت هذه المناطق في جزيرة لا ريونيون مناسبة للتدريب على المهمات الفضائية والاختبارات، وفق «فرانس برس»، الثلاثاء.

ويقول بتير ويس المسؤول في وحدة الفضاء والابتكارات في شركة كوميكس: «نحن معتادون على العمل في مواقع مختلفة».

وسبق أن اختبرت الشركة بزّاتها الفضائية في أحواض سياحية في شواطئ صخرية في مرسيليا أو في أحواض سباحة.

لكن «المناطق في جزيرة لا ريونيون أكثر اتساعًا وتتشابه في تضاريسها مع سطح القمر والمريخ»، بحسب بيتر ويس الذي يتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية.

ويضيف أن الأنفاق المكوّنة بين الصخور البركانية أو «أنفاق الحمم البركانية» مهمة جدًا، لأنها تتيح اختبار إقامة الرواد في أنفاق بين صخور الكواكب تحميهم من الإشعاعات الكونية الخطرة عليهم ...

المزيد من بوابة الوسط