عودة رائدين إلى الأرض بعد تعطل صاروخ في الجو

عاد رائدا الفضاء الأميركي نيك هيغ والروسي أليكسي أوفتشينين إلى الأرض سالمين (أ ف ب)

عاد رائدا الفضاء، الأميركي نيك هيغ والروسي أليكسي أوفتشينين، إلى الأرض سالميْن بعدما تعطّل بهما صاروخ روسي من طراز «سويوز» بعيد انطلاقه بهما إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض.

وأشارت وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) في بيان نشرته «فرانس برس»، «عند انطلاق الصاروخ سويوز إم إس 10، ظهر وضع غير طبيعي، وعملت أنظمة الإنقاذ، وحط الصاروخ في كازاخستان». وأضافت الوكالة أن الرائديْن على قيد الحياة وقد جرى الاتصال بهما.

وكتبت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) على موقع «تويتر» أن «فرق البحث تتجه إلى موقع هبوط الصاروخ».

ونقلت وكالة «ريا نوفوستي» عن مصدر في قطاع الفضاء الروسي أن الرائدين لم يصابا بأي ضرر، وأن العطل أصاب أحد محركات الصاروخ.

الرائدان كانا متجهيْن إلى محطة الفضاء الدولية التي تسبح في مدار الأرض في مهمة تمتد على ستة أشهر، لكن بعد دقيقتين على الإقلاع طرأ عطل على الصاروخ.

وقال الرائد الروسي بصوت هادئ أثناء وقوع الحادث: «هناك مشكلة في المحركات، دقيقتان و45 ثانية».

وأوضحت محطة التلفزيون التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أثناء البث المباشر لعملية الإطلاق أن العطل وقع بعد ثوانٍ على انفصال الطابق الأول من الصاروخ عن سائر الأجزاء التي كان ينبغي أن تواصل طريقها إلى المحطة المدارية.

ونقل مراسل لوكالة «فرانس برس» كان موجودًا في قاعدة بايكونور أن عملية الإطلاق جرت على ما يرام، لكن «بعد انفصال الطابق الأول شاهدنا ما يشبه الوميض».

وعلق الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف على الحادث بالقول: «الحمد لله، الرائدان على قيد الحياة».