مؤسسا «إنستغرام» يستقيلان من مهامهما

مؤسسي إنستغرام كيفن سيستروم (يمين) ومايك كريغر (يسار) في نيويورك (أ ف ب)

قدّم مؤسسا تطبيق «إنستغرام» لتشارك الصور المملوك لـ«فيسبوك» استقالتهما الإثنين بسبب خلاف مع الشركة الأم الغارقة في المشاكل، بحسب ما أفادت معلومات صحفية.

وكتب المدير التنفيذي للشركة، كيفن سيستروم، في بيان «أنا ممتنّ جدًّا لمايك على السنوات الثماني الماضية في إنستغرام والسنوات الست في فيسبوك، وسنأخذ عطلة لنحفّز حسّنا الاستكشافي والابتكاري»، مؤكدًا بتصريحاته معلومات تداولتها جريدة «نيويورك تايمز»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وصمّم سيستروم (34 عامًا) «إنستغرام» بالتعاون مع مايك كريغر (32 عامًا) الذي يتولّى منصب مدير العمليات التقنية، العام 2010 عندما كانا طالبين في جامعة ستانفورد في سيليكون فالي، وتقدّر مجلة «فوربز» ثروة سيستروم بحوالي 1.4 مليار دولار.

وعلّق مارك زاكربرغ مؤسس فيسبوك على هذه الاستقالة في بيان نشرته الشبكة «كيفن ومايك مديران رائعان وتعكس إنستغرام تعاونهما الإبداعي، وتعلّمت منهما الكثير خلال السنوات الست الأخيرة، وكان الأمر لمن دواعي سروري»، وأضاف «أنا متحمّس للاطلاع على مشروعهما الجديد».

وأعلنت إنستغرام في يونيو تخطيها عتبة مليار مستخدم، مستفيدة من رواجها في أوساط المراهقين، وأطلقت خدمة مخصصة لأشرطة الفيديو.
واشترت فيسبوك إنستغرام العام 2012، في مقابل مليار دولار، وبدأ التطبيق بتحقيق الأرباح.