ماذا يحدث قبل انفجار النجوم مباشرة؟

الوميض الذي يسبق نهاية النجوم عائد إلى الاصطدام بين غاز السوبرنوفا ومادة غير معروفة (أ ف ب)

بفضل تلسكوب منصوب في تشيلي، اكتشف علماء أن النجوم المشارفة على الأفول، المعروفة باسم السوبرنوفا، تصدر وميضا قبل انفجارها.

وهذا الوميض، الذي يسبق نهاية النجوم ،عائد إلى الاصطدام بين غاز السوبرنوفا المتبعثر ومادة غير معروفة تحيط بالنجمة، على ما أوضح فرانسيبسكو فورستر، المسؤول عن برنامج أبحاث تجريه جامعة تشيلي ومعهد الألفية للفيزياء الفلكية (ماس)، وفق «فرانس برس».

وقال فورستر: «يسمح لنا ذلك بفهم أفضل لنهاية مجموعة من النجوم الكثيفة جدًا، التي تحرق في داخلها عناصر مثل الهيليوم والهيدروجين». وتحرق أكثر هذه النجوم كثافة الحديد، «فتخسر بذلك مصدر الضغط فيها وتسيطر الجاذبية عليها وتؤدي إلى انهيارها التام».

وتُصدر هذا الوميض قبل هذه الظاهرة، على ما كشفت عمليات مراقبة أجريت بواسطة التلسكوب بلانكو في مرصد سيرو تولولو، المنصوب في صحراء أتاكاما في شمال التشيلي.

وأكد العالم أن هذه النتائج تعدل فهم انفجارات السوبرنوفا وموت النجوم. وشدد تاكاشي موريا عالم الفلك في المرصد الفلكي الوطني في اليابان، في بيان صادر عن جامعة تشيلي، على أن هذا الاكتشاف فتح أبوابا جديدة للوقوف على «التصرف الغريب للنجوم الكثيفة المشرفة على الانفجار».

وأضاف: «عندما ينفد الوقود في النجمة تؤدي آلية في داخلها إلى فقدان مواد في أجوائها لقريبة من حدودها الخارجية قبيل الانفجار، لكن لا فكرة واضحة لدينا حول هذه الآلية».

ويأمل فورستر أن تفتح هذه النتائج آفاقًا لابحاث جديدة ممكنة، بفضل تلسكوبات عملاقة يُبنى في شمال تشيلي مثل «لاردج سينوبتيك سورفي تلسكوب» الذي يمسح في كل ليلة السماء «راصدًا 10 آلاف حدث كل 30 ثانية».

ونشرت نتائج هذه الأبحاث التي أجراها باحثون تشيليون على مدى أربع سنوات، في مجلة «نيتشر أسترونومي».

المزيد من بوابة الوسط