المصادفة تقود لاكتشاف 12 قمرًا للمشتري

صورة للنصف الجنوبي من المشتري نشرتها ناسا في 2 يوليو 2018 (أ ف ب)

اكتشف علماء أميركيون 12 قمرًا جديدًا حول المشتري، ليرتفع بذلك عدد أقماره المعروفة إلى رقم قياسي في النظام الشمسي وهو 79 قمرًا.

ووصف الباحث سكوت شيبرد من «كارنيغي إنستيتوشن فور ساينس» أن أحد هذه الأقمار غريب بعض الشيء، بسبب حجمه الصغير إذ يقل قطره عن كيلو متر، مما يجعله على الأرجح أصغر أقمار المشتري، وفق «فرانس برس»، الأربعاء.

وأوضح عالم الفلك أن دورانه «مختلف عن الأقمار الأخرى المعروفة للمشتري»، إذ يحتاج هذا القمر إلى سنة ونصف السنة للدوران حول المشتري، الذي يلتقي مداره المنحني مع كوكبة من الأقمار الأخرى التي تسير بالاتجاه المعاكس لدوران المشتري.

وقال شيبرد «إنه وضع غير مستقر. فحوادث الاصطدام الوجاهية يمكن أن تؤدي إلى تفكك الأقمار وتحولها إلى غبار».

ويدور هذا القمر شأنه في ذلك شأن قمرين اكتشفا في الفترة الأخيرة بالاتجاه نفسه مثل المشتري.

وتحتاج الأقمار القريبة إلى سنة تقريبًا للدوران حول هذا الكوكب، في مقابل سنتين للأقمار الأبعد. وقد تكون كل هذه الأقمار أجزاء ناجمة عن اصطدام بين أجرام أكبر.

وكان عالم الفلك الإيطالي غاليليو اكتشف في العام 1610 أول أقمار المشتري.

ولم يكن فريق علماء الفلك الذي يقف وراء الاكتشاف يبحث عن أقمار جديدة للمشتري، إلا أنها ظهرت في حقل التلسكوب الذي يستخدمونه، عندما كانوا يحاولون رصد كواكب أبعد من بلوتو.

ورصدت الأقمار الجديدة للمرة الأولى في العام 2017 بواسطة تلسكوب منصوب في تشيلي، ويعمل لحساب المرصد الفلكي الوطني الأميركي.

وتطلب التحقق من كيفية دوران هذه الأقمار سنة كاملة، بواسطة تلسكوبات في الولايات المتحدة وتشيلي.

المزيد من بوابة الوسط