نفوق سبعة حيوانات نادرة في ظروف غامضة

وحيد قرن أسود خلال نقله من نيروبي إلى المتنزه الوطني، تسافو الكينية، 26 يونيو 2018 (أ ف ب)

كشف مسؤولون في حماية الثروة البرية الكينية نفوق سبعة حيوانات من فصيلة وحيد القرن الأسود، وهو نوع فرعي مهدد بخطر شديد بالاندثار، بعدما نقلت إلى محمية جديدة في جنوب البلاد.

ورفضت الهيئة الكينية للحياة البرية التعليق رسميًا على حالات النفوق هذه، غير أن أحد مسؤوليها أقر طالبًا عدم كشف اسمه بأن «سبعة حيوانات وحيد قرن على الأقل نفقت لسبب لا يزال مجهولًا».

وأكد مسؤول آخر في الهيئة المعلومة، لكنه أشار إلى ضرورة إجراء تحقيق، قبل التمكن من إصدار أي بيان رسمي بشأن الحادثة، وفق «فرانس برس»، الجمعة.

وكانت هذه الحيوانات ضمن مجموعة من أربعة عشر وحيد قرن أسود، نقلت الشهر الماضي من المتنزهات الوطنية في نيروبي وناكورو، إلى متنزه تسافو الشرقية.

كما أن النقل إلى ملجأ جديد للحيوانات المهددة التي يتعين أن تكون نائمة طوال الرحلة، دون مخاطر. غير أن نفوق الحيوانات خلال هذا النوع من العمليات أمر نادر.

وكان نقل هذه الحيوانات الـ14 ترافق مع ضجة إعلامية كبيرة أحدثها وزير السياحة، نجيب بلالا، الذي لم يصدر عنه أي تعليق بعد نفوقها.

ودعت مديرة منظمة «وايلدلايف دايركت» لحماية الحيوانات باولا كاهومبو السلطات إلى تحمل مسؤولياتها وشرح ملابسات ما حصل.

وقالت: «حصلت حالات نفوق لحيوانات وحيد قرن، يجب قول ذلك علنا عند حصوله وليس بعد أسبوع أو شهر»، مضيفة «ثمة خطب ما حصل نريد معرفة حقيقته».

وبحسب منظمة «سايف ذي رينوز» لا يزال هناك أقل من 5500 حيوان وحيد قرن أسود في العالم كلها تعيش في أفريقيا. ويشير الصندوق العالمي للطبيعة إلى أن كينيا تضم 750 من هذه الحيوانات.

المزيد من بوابة الوسط