«إف بي آي» يتهم مهندسًا في «آبل» بسرقة أسرار صناعية

صورة ملتقطة في 2018 لرمز مجموعة آبل على واجهة أحد متاجر الشركة في بروكسل (أ ف ب)

قبل أيام من انتقاله للعمل في شركة صينية، اُتُّهم مهندس سابق في شركة «آبل» بسرقة أسرار صناعية مرتبطة بمشروع تطوير سيارة مستقلة.

وقد تفرَض على شاولانغ جانغ، الذي هو قيد التوقيف راهنًا، عقوبة سجن مدتها 10 سنوات وغرامة قدرها 250 ألف دولار، وفق ما جاء في شكوى مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) التي تقدم بها الاثنين ونشرت على الإنترنت.

وظّفت «آبل» شاولانغ جانغ في ديسمبر 2015 في إطار فريق يعنى بتطوير مواد وبرمجيات لسيارات ذاتية القيادة، وكان هذا المشروع «سريًّا للغاية»، بحسب الشكوى، وفق «فرانس برس»، الأربعاء.

وأخذ المهندس إجازة أبوة في أبريل سافر خلالها إلى الصين مع عائلته. وعند عودته أخبر أحد مدرائه بأنه ينوي الاستقالة ليعود إلى الصين ويبقى إلى جانب والدته المريضة.

لكنه أوضح أيضًا أنه يعتزم التعاون مع شركة ناشئة صينية تطور سيارات مستقلة اسمها «شاوبنغ موتورز» أو «إكس موتورز» في غوانغو (جنوب الصين)، بحسب ما ورد في الشكوى.

ولاحظ المسؤول أن جانغ يتفادى الإجابة عن أسئلته، فاستدعى فريقًا أمنيًّا ضبط كلّ المواد التابعة لـ«آبل» التي كانت في حوزة الموظف.

وخلص هذا الفريق إلى أن نشاط جانغ على الشبكة سجل «ارتفاعًا شديدًا» خلال الأيام التي سبقت عودته من عطلة الأبوة.

وأقرّ الموظف لاحقًا بأنه نقل ملفات إلى حاسوب زوجته، بحسب ما أفاد مكتب «إف بي آي» في شكواه.

وكان جانغ متوجهًا إلى الصين مع «تذكرة سفر ذهابًا وإيابًا اشتراها في اللحظة الأخيرة» عندما جرى توقيفه في مطار سان خوسيه. وأوضحت «آبل» أنها «تولي أهمية كبيرة لمسائل السرية والملكية الفكرية».

وكشفت: «نتعاون مع السلطات في إطار هذا التحقيق/، ولن نوفر جهدًا لمحاسبة هذا الشخص أو أي شخص آخر متورط في مسائل من هذا القبيل».