مهمة خارج جدران محطة الفضاء الدولية

صورة ملتقطة في مقطع مصوّر بثّته وكالة الفضاء الأميركية ناسا تظهر رائدي الفضاء الأميركيين وهما يثبتان كاميرات خارج محطة الفضاء الدولية في 14 يونيو 2018 (أ ف ب)

بدأ رائدان أميركيان مهمة خارج جدران محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض الخميس، لتثبيت كاميرتين عاليتي الدقّة تسهلان التحام المركبات بالمحطة في الرحلات المستقبلية.

وبدأت هذه المهمة رسميًا عند الساعة 12,06 بتوقيت غرينيتش، حين صارت بزّتا الرائدين درو فوستل وريكي أرنولد في وضعية التشغيل.

ومن المقرر أن تستغرق هذه المهمة ست ساعات ونصف والساعة، حسب ما ذكرت وكالة «فرانس برس».

وستسهّل الكاميرات التي سيثبتها الرائدان على الجدران الخارجية للمحطة، التحام مركبات الفضاء التي تصنّعها شركة «بوينغ» وشركة «سبايس إكس».

وسبق أن أعلنت هاتان الشركتان أنهما ستبدآن تسيير الرحلات المأهولة إلى محطة الفضاء الدولية، في العام 2019.

وحين يتمّ ذلك فعلًا، ستعود الولايات المتحدة للاعتماد على مركباتها من نقل الرواد من محطة الفضاء الدولية وإليها لأول مرة منذ العام 2011، حين خرجت مكوكاتها من الخدمة. وهي اليوم تعتمد في ذلك على صواريخ «سويوز» الروسية.