أعداد إيغوانا تسبب أزمة في غالاباغوس

نقلت ستة حيوانات إيغوانا مستوطنة في غالالباغوس إلى داخل هذا الارخبيل (أ ف ب)

أعلن المتنزه الوطني نقل ستة حيوانات إيغوانا مستوطنة في غالاباغوس، إلى داخل هذا الأرخبيل الواقع في المحيط الهادئ، بسبب عددها المفرط والأزمة المستفحلة الجزيرة التي كانت عليها.

ونقلت الزواحف هذه من جزيرة فينيس إلى تلة دراغون هيل، في جزيرة سانتا كروس المجاورة، حسب «فرانس برس».

وأوضح المنتزه الوطني لجزر غالاباغوس في بيان «النقص في المتساقطات وقلة الأغذية المتوافرة والعدد المرتفع لحيوانات الإيغوانا البرية في جزيرة فينيس»، أدت إلى نقل هذه الحيوانات بهدف «ضمان بقائها».

هذه الزواحف البرية المعروفة أيضًا باسم الإيغوانا الصفراء، بسبب لون جلدها، أصلها من تلة دراغون هيل. في السبعينات نقل جزء منها إلى جزيرة فينيس الصغيرة «لحمايتها من الكلاب البرية التي كانت تهدد وجودها».

وبعد عشرين عامًا، بوشرت عملية إعادة توطين مع نقل مئة حيوان ايغوانا «لا سيما في مواسم الجفاف او نقص في الأغذية فيما تفرض مراقبة على الحيوانات القانصة للحؤول دون التأثير سلبًا» على النظام البيئي الهش في غالاباغوس.

ويضم الأرخبيل البركاني 19 جزيرة كبيرة وعشرات الجزر الصغيرة الصخرية ويقع على بعد حوالى الف كيلومتر من سواحل الاكوادور. وقد تمكن حتى الآن من المحافظة على العدد الأكبر من الأنواع المهددة مستقبلا السياح بأعداد محدودة.

المزيد من بوابة الوسط