«ناسا» ترجئ إطلاق التلسكوب الفضائي «جيمس ويب»

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تأجيلاً جديدًا لإطلاق التلسكوب الأميركي «جيمس ويب» الذي سيحل مكان «هابل» ليكون أقوى مرصد للكون من الفضاء، وبات من المقرر أن يرسل في مايو 2020.

وأوضح بيان «ناسا» أن هذا الجهاز المرتقب جدًّا في الأوساط العلمية «بات في مراحله النهائية على صعيد الاختبارات التي ستستغرق وقتًا أكبر للتحقق من نجاح المهمة»، وفق «فرانس برس».

وأضاف البيان أن إطلاق التلسكوب الذي كان أُرجئ مرة أولى إلى العام 2019 «سيحصل قرابة مايو 2020».

وأشارت الوكالة الأميركية إلى «ما إن يتضح موعد الإطلاق المحدد ستنشر (ناسا) تقديرًا لكلفة التطوير التي من المرجح أن تتجاوز الكلفة الأساسية المحددة بثمانية مليارات دولار» من دون أن توضح المبلغ النهائي المحتمل.

وسيكون التلسكوب الفضائي «جيمس ويب» الأقوى حتى الآن مع دقة تزيد مئة مرة على قدرة «هابل» الذي أُطلق العام 1990 وأحدث ثورة في علم الفلك. وسيكون قادرًا خصوصًا على درس الغلاف الجوي للكواكب الخارجة عن النظام الشمسي.

كلمات مفتاحية