تحرير شبيه الإنسان بعد تحويله لحيوان منزلي

كثيرٌ من الأجناس الحية باتت عرضة للانقراض، وقردة الأورانغ أوتان أحد الأنواع المهددة، غير أنَّ قصتنا لا تتحدث فقط عن الانقراض، فهذه الكائنات التي خلقت لتعيش حرة، حاول البعض تدجينها وحسها كحيوانات منزلية.

وتعتقد شبكة البيئة العالمية أنَّ فصيلة الأورانغ أوتان، وهي من القردة العليا الشبيهة بالإنسان وتستوطن سومطرة وبورنيو ويطلق عليها اسم «إنسان الغاب»، قد تختفي تمامًا خلال 20 عامًا.

وينظر أوتو بامتنان إلى منقذه، فهو أحد قردي أورانغ أوتان أُنقذا من قفص صغير، كانا يحتجزان فيه كحيوانات منزلية في جزيرة بورنيو، حسب «فرانس برس».

وأُنقذ أورانغ أوتان ثالث في بلدة في محافظة كاليمانتان الغربية نفسها، حيث كان يطارده السكان الغاضبون لأنه أكل الثمر عن أشجارهم.

وسيتعلم جوي وأوتو على مدى سنوات كيفية تدبر أمرهما، قبل إطلاقهما في الطبيعة. ووُضع تومانغ في متنزه غونونغ بالونغ الوطني.

وتراجعت أعداد الأورانغ أوتان في بورنيو بالنصف، منذ العام 1999 مع نفوق نحو 150 ألفًا منها في ظاهرة عائدة إلى قطع أشجار الغابات على ما أفاد باحثون في فبراير.

ويشكِّل صيد الأورانغ أوتان غير الشرعي عاملاً كبيرًا في تراجع أعدادها، على ما جاء في دراسة نُشرت في مجلة «كارنت بايولودجي».

وأُوقف أربعة رجال يشتبه في أنهم قتلوا أورانغ أوتان عُـثر عليه مع 130 رصاصة من بندقية هواء مضغوط، مطلع الشهر في جزيرة بورنيو ووُضعوا في الحبس على ذمة التحقيق، على ما قالت الشرطة الإندونيسية في فبراير.

المزيد من بوابة الوسط