اكتشاف سر ضحكات «أليكسا» المخيفة

يشكو بعض المستخدمين من ضحكات المساعد الصوتي «أليكسا»، ما دفع «أمازون» للوعد بتخفيق تلك الضحكات التهكمية، لعدم إثارة الخوف لدى المستخدمين.

ونشر حساب عبر «تويتر» تسجيلًا مصورًا يمكن، فيه سماع صوت ضحك بنبرة مقلقة بعض الشيء، يصدر من أكسسوار متصل بالإنترنت. وشوهد هذا الفيديو 1,4 مليون مرة منذ 23 فبراير، حسب «فرانس برس».

وكتب المستخدم في تعليق مرفق مع التسجيل المصور: «يبدو أن أليكسا قررت الضحك في أي لحظة عندما أكون في المطبخ (...) ظننت أن طفلًا يضحك ورائي».

كذلك نشر مستخدمون آخرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي رسائل متصلة بهذا السلوك الغريب، تضمن بعضها تعليقات ساخرة عن خوفهم من خطر «الاغتيال» بعد سماع هذه الضحكات المباغتة تصدر من الأكسسوارات المتصلة.

غير أن «أمازون» طمأنت مستخدميها، قائلة إن هذه الضحكات المفاجئة قد تكون ناجمة عن مشكلة تقنية.

وأوضح ناطق باسم المجموعة في رسالة الكترونية لوكالة «فرانس برس» أن: «أليكسا قد تسمع عن طريق الخطأ في أوضاع نادرة (أليكسا اضحكي)»، ما يثير الضحك المفاجئ هذا.

وأضاف الناطق: «نحن في صدد تغيير هذه الجملة»، إذ أن الإشارة التي من شأنها التسبب بضحك هذا المساعد الصوتي ستصبح «هلا ضحكتي يا أليكسا؟»، ما من شأنه تقليل احتمال سوء التفسير.

وهذه ليست المرة الأولى التي يُكشف فيها سلوكيات غريبة من برامج المساعدة الصوتية. فبحسب وسيلة إعلامية ألمانية، واجه أحد المستخدمين مشكلة في نوفمبر الماضي حين قامت «أليكسا» برفع مستوى الصوت في مكبر الصوت بشكل مفاجئ إلى الحد الأقصى في عز الليل ما دفع بالجيران إلى الاتصال بالشرطة.

هذا المساعد الصوتي «أليكسا» الذي أطلقته مجموعة «أمازون» الأميركية العملاقة في 2014، موجود في ملايين الأجهزة الالكترونية وحتى في السيارات.

وطورت مجموعات عملاقة أخرى مثل «غوغل» و«مايكروسوفت» و«آبل» برامجها الخاصة للمساعدة الصوتية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط