ناسا تُحسن الأرصاد الجوية

ستتمكن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من تحسين توقعات الطقس بشكل أكبر، بفضل قمر صناعي من الجيل الجديد يوفر صورًا عالية الوضوحية للعواصف.

وأقلع الصاروخ «أطلس 5» من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا حاملًا القمر الصناعي «جي او إي إس- إس»، وفق «فرانس برس»، الجمعة.
وهو ثاني قمر من هذا النوع يطلق في إطار برنامج مشترك لـ«ناسا» والوكالة الأميركية للغلاف الجوي والمحيطات (نوا).
 وكان القمر الصناعي السابق «جي أو إي إس-أر» أطلق في نوفمبر 2016. وساعد في توقع حدوث أعاصير عدة ضربت منطقة الكاريبي الصيف الماضي.
وقال ستيفن فولز وهو مسؤول في وكالة نوا إن القمر «أحدث ثورة» في طريقة التعاطي مع الأرصاد الجوية.
وأوضح: «هذا يعني إمكانية إنقاذ المزيد من الأرواح البشرية وحصول المسؤولين المحليين على بيانات بيئية أفضل».
هذا الجيل الجديد من الأقمار الذي استثمرت فيه وكالتا ناسا ونوا 11 مليار دولار سيحل مكان المجموعة الحالية من الأقمار للأرصاد الجوية، التي لم تشهد أي تحديث رئيس منذ 40 عامًا.
ومن المقرر إطلاق قمرين إضافيين في إطار برنامج «جي أو أي إس-آر» من إنتاج شركة لوكهيد مارتن.

 

المزيد من بوابة الوسط