اكتشاف سر انحراف الصاروخ

تمكنت لجنة تحقيق مستقلة من تحديد سبب انحراف صاروخ «أريان 5» عن مساره، بعد شهر من الحادثة.

وأوضحت أن السبب وهو مشكلة في وضع المعايير الخاصة بالرحلة لم ترصدها عمليات التدقيق المسبقة وفق ما أعلنت «أريان سبايس».

وكان قمران صناعيان للاتصالات أطلقا على متن الصاروخ ووضعا في المدار، لكن في موضع خطأ، حسب «فرانس برس»، السبت.

وقالت الشركة المتخصصة في خدمات إطلاق الصواريخ إن «سبب العطل مفهوم تماما والتوصيات تم تحديدها بوضوح».

وقدمت لجنة التحقيق المستقلة التي شكلت غداة الحادثة خلاصاتها وفيها أن الخطأ في المسار «ناجم عن تحديد سيء لأحد معايير الضبط الخاصة بالمهمة، وهو ما لم يتم رصده خلال العمليات العادية لمراقبة الجودة في سلسلة التحضيرات»، لعملية الإطلاق بحسب «أريان سبايس».

وبدل الإقلاع شرقا في اتجاه الاستواء، أقلع الصاروخ بزاوية 20 درجة إلى الجنوب مقتربا من مدينة كورو.

ولفتت «أريان سبايس» إلى أن أعمال لجنة التحقيق برئاسة المفتش العام في وكالة الفضاء الأوروبية توني تولكر-نيلسن «خلصت إلى أهمية تعزيز المراقبة لبعض البيانات المستخدمة في التحضير للمهمات».

وأوصت اللجنة بتعزيز آلية الإعداد والتحقق من الوثائق المطلوبة للتحضير للعمليات وتشديد المراقبة.

وكانت مجموعة «أريان سبايس» الفضائية أطلقت في 25 يناير قمرين صناعيين للاتصالات إلى مدار الأرض، أحدهما إماراتي، لكنهما وُضعا في موقع خطأ، في حدث قلّما يسجّل مثله.