مهمة في الفضاء الطلق

خرج رائدان أميركي وياباني في مهمة إلى الفضاء الطلق، خارج المحطة المدارية، التي يقيمان فيها على ارتفاع 400 ألف متر عن سطح الأرض، لإصلاح عطل خارجي وإتمام بعض أعمال الصيانة.

وبدأت المهمة عند الساعة 12,00 بتوقيت غرينيتش مع خروج الرائدين من باب المحطة، ليسبحا في الفضاء في مغامرة تستمر ست ساعات ونصف الساعة، وفق «فرانس برس»، الجمعة.

وهذه المهمة خارج جدران محطة الفضاء الدولية هي الأولى للرائد الياباني نوريشيغ كاناي من وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا)، والرابعة للرائد الأميركي مارك فاند هاي.

ونوريشيغ كاناي طبيب وضابط في البحرية ورائد فضاء منذ العام 2009، وسبق له أن أمضى 13 يومًا تحت المياه في العام 2015 في تجربة أقامتها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

والهدف من الخروج إلى الفضاء الجمعة هو إصلاح بعض القطع في الذراع الإلكترونية للمحطة البالغ طولها 17 مترًا والتي تستخدم للإمساك بمركبات الفضاء الآتية إليها من الأرض.

وهي المهمة الثامنة بعد المئتين من هذا النوع في تاريخ المحطة، والثالثة هذا العام.

المزيد من بوابة الوسط