Atwasat

ما هو مستقبل «سوق الصواريخ» بعد إطلاق «فالكون هافي»؟




القاهرة - بوابة الوسط الخميس 08 فبراير 2018, 03:11 PM
  • ما هو مستقبل «سوق الصواريخ» بعد إطلاق «فالكون هافي»؟
alwasat radio

أثار نجاح «سبايس إكس» في إطلاق سيارة «تيسلا» إلى الفضاء باتجاه المريخ على متن أقوى صاروخ في العالم الجدل والحماس في مختلف الأوساط العلمية والاجتماعية.

وإثر هذا النجاح في إطلاق «فالكون هافي» أقوى صاروخ عرفه تاريخ غزو الفضاء منذ رحلات أبولو إلى القمر، تدور التساؤلات حول الفوائد التي يمكن أن يجلبها هذا الصاروخ، وفق «فرانس برس»، الخميس.

ما هو أكيد أنَّ «فالكون هافي» سيُستخدَم في إطلاق الأقمار الصناعية الثقيلة جدًّا، فهو قادرٌ على حمل 64 طنًّا إلى مدار الأرض، أي ضعف ما يحمله أقوى صاروخ منافس، وهو الصاروخ «دلتا 4 هافي».

ووضع الصاروخ «فالكون هافي» سيارة مدير الشركة ومؤسسها إلون ماسك في الفضاء. وكان الهدف من ذلك أن يظهر لزبائنه أنَّه قادرٌ على وضع أي شيء يريدونه في أي مكان.

وبفضل قدرة «سبايس إكس»على استرجاع صواريخها القاذفة لاستخدامها مجددًا، صارت رحلاتها أرخص كلفة من المنافسين. وتبلغ تكاليف عملية الإطلاق 90 مليون دولار، وهي أقل بثلاثة أضعاف من أقرب المنافسين لها.

وتقول إيزابيل فيرجيه، الباحثة في وكالة الفضاء الفرنسية والمتخصصة في السياسات الفضائية، «مع استعادة الصواريخ القاذفة، ستنخفض التكاليف أكثر فأكثر كلما ازاد عدد عمليات الإطلاق».

ونجح «فالكون هافي» حتى الآن في إثارة اهتمام الزبائن، مثل مجموعة «عربسات» للاتصالات في البلدان العربية، وسلاح الجو الأميركي.

في البدء، كانت «سبايس إكس» تعتزم أن يكون عدد صواريخ «فالكون هافي» المطلَقة موازيًّا تقريبًا لعدد صواريخ «فالكون 9»، لكن يبدو أنَّ ذلك لن يتم وأن عدد الصواريخ الكبيرة المطلَقة سيكون أقل من الصغيرة بمرتين إلى ثلاث مرات.

والشركة على ثقة أنَّ صاروخها الثقيل يسدّ حاجة في السوق، لكنها تقرّ أن توقعاتها كانت أكبر من ذلك. وتقول مديرتها العامة جوين شوتويل: «هناك جزء من السوق التجارية يحتاج لصواريخ فالكون هافي. السوق موجودة ومستقرة، لكنها أصغر بكثير مما كنا نعتقد».

ستنفذ هذه الرحلة على متن مركبة من طراز «دراغون 2» من تصميم «سبايس أكس»

قبل سنة تمامًا، أعلنت «سبايس إكس» أنها وقّعت عقدًا مع مسافرَيْن لتنفيذ رحلة إلى مدار القمر والعودة إلى الأرض، في نوع من المهمات الفضائية لم يُنفّذ منذ زمن مهمات «أبولو» التي كان آخرها في 17 ديسمبر من العام 1972. وستنفذ هذه الرحلة على متن مركبة من طراز «دراغون 2» من تصميم «سبايس أكس».

و«دراغون 2» المأهولة هي طراز محدَّث من مركبات «دراغون» التي يقتصر دورها على نقل المؤن والمعدات إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، وستنطلق المركبة المأهولة مدفوعة بالصاروخ الثقيل «فالكون هافي».
وتتجه الأنظار إلى قطاع السياحة الفضائية، وهو سوق ناشئة يرى البعض أنها ستكون واعدة، خصوصًا بسبب تخفيض تكاليف الإطلاق. لكنها ستكون لوقت طويل مقتصرة على أثرى الأثرياء.

وحُدد موعد لرحلة القمر في أواخر العام 2018، لكن «سبايس إكس» ما زالت متكتمة حول تفاصيله والمراحل التي بلغتها الاستعدادات له، حسب «فرانس برس».

و«سبايس إكس» ليست الجهة الوحيدة الراغبة في الوصول إلى القمر، ففي ديسمبر 2017 طلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) العمل على إنشاء قاعدة على سطح القمر تمهيدًا لرحلة إلى المريخ في الثلاثينيت من القرن الحالي.

يقول إلون ماسك إن استيطان المريخ هو الهدف الحقيقي له، وإن «فالكون هافي» ليس سوى خطوة في هذا المسار الكبير.

عناوين ذات صلة
بركان يقذف سحابة رماد ضخمة
بركان يقذف سحابة رماد ضخمة
التكنولوجيا.. سلاح سري في مواجهة الآفات الزراعية
التكنولوجيا.. سلاح سري في مواجهة
فبراير يتمرد على الشتاء بحرارة قياسية
فبراير يتمرد على الشتاء بحرارة
هاوي أرجنتيني يرصد ظاهرة فلكية لم يسبق للعلماء رصدها
هاوي أرجنتيني يرصد ظاهرة فلكية لم
دراسة تكشف حقيقة الخيول البرية
دراسة تكشف حقيقة الخيول البرية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم