استعادة الاتصال بالقمر الأنغولي المفقود

استعادت روسيا الاتصال بأول قمر أنغولي للاتصالات «أنغوسات-1» الذي أطلق، الثلاثاء، من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان، ثم انقطع التواصل معه الأربعاء،.

وجاء في بيان صادر عن مجموعة «إنرجيا» للصناعات الفضائية أن «الخبراء في (إنرجيا آر سي إس) تلقوا بيانات قياس عن بعد من أنغوسات. وتظهر أن معايير نظام الملاحة طبيعية».

وكان هذا القمر الصناعي الذي بلغت كلفته 280 مليون دولار، أطلق بدون أي صعوبات من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان بواسطة صاروخ أوكراني، وهو أمر نادر بسبب العلاقات السيئة بين روسيا وأوكرانيا. غير أن الخبراء الروس فقدوا الاتصال به بعد وضعه في المدار، ما أنذر بفشل جديد قد تتكبده روسيا في هذا القطاع الاستراتيجي بعد شهر على فقدانها جهازا آخر، حسب «فرانس برس».

وأبرمت روسيا اتفاقًا مع أنغولا سنة 2009 لإطلاق «أنغوسات-1» في مهمة تمتد على 15 سنة هدفها تحسين الاتصالات بواسطة الأقمار الصناعية، والنفاذ إلى الانترنت وخدمات الإذاعة والتلفزيون في إفريقيا.

وخضع 50 مهندسًا من أنغولا للتدريب في إطار هذا المشروع، خصوصًا في البرازيل والصين واليابان. ومن المفترض أن تشرف روسيا على أداء القمر من مركز تحكم شيّد بالقرب من لواندا.

وتشكل استعادة الاتصال بالقمر نبأ سارا لقطاع الملاحة الفضائية الروسي، الذي تكبد انتكاسات مدوية سنتي 2015 و2016 والذي يعوّل كثيرا على الأسواق الناشئة، من خلال توفير فرص لها بأسعار معقولة.

المزيد من بوابة الوسط