باحث ياباني يبتكر زجاجًا يلتحم تلقائيًّا بعد كسره

اكتشف باحث ياباني صدفة نوعًا من الزجاج يمكن إصلاحه بكل بساطة من خلال الضغط على أجزائه المحطَّمة، لكن لابد من الانتظار لسنوات قبل تعميم الابتكار في مجال الصناعة.

وصرَّح الباحث في جامعة طوكيو «يو ياناغيساوا» بأنَّه اكتشف هذه المادة الجديدة صدفة عندما كان يدرس تركيبات لاصقة يمكن وضعها على المساحات الرطبة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي إطار تجربة أجراها الباحث البالغ من العمر 33 عامًا في المختبر، كسر ياناغيساوا قطعة صغيرة من هذا الزجاج ثم قرب الجزأين من بعضهما البعض وضغط عليهما لمدة 30 ثانية وسط الحرارة السائدة قبل أن يلتحم الزجاج ويشكِّل مجددًا قطعة واحدة.

ويبدو أن هذه القطعة التي أُعيد تشكيلها صلبة، إذ علّق الباحث على أحد أطرافها قارورة مياه شبه ممتلئة و لم تنكسر.

وهذا الزجاج العضوي القريب من الأكريليك مصنوع من مزيج من البوليمر والبولي إثير والثيوريا التي تعطي للزجاج مواصفاته اللاصقة، بحسب ياناغيساوا.

و يساعد هذا الابتكار على إطالة صلاحية استخدام منتجات زجاجية كثيرة، مثل واجهات المركبات ومواد البناء، على حد قول ياناغيساوا، الذي أوضح أن النموذج ليس كاملاً بعد، إذ إنه يفقد صلابته مع ارتفاع الحرارة.

وسيتطلب الأمر سنوات عدة من الأبحاث لتصميم زجاج لشاشات الهواتف الذكية قادر على جبر كسوره تلقائيًّا، وفق الباحث الياباني.

وأقر بأن أهمية هذا الاكتشاف ليست أن «الزجاج قادر على إصلاح نفسه، بل المساعدة على تصميم زجاج أكثر استدامة».

وتشكل المواد الذاتية التجدد محورًا مهمًّا في مجال التطوير والبحث في العالم وتسمح بتفادي ظهور تشققات صغرى في القطع الصناعية تتمدد مع مرور الوقت.

المزيد من بوابة الوسط