وفاة أول رجل يسبح في الفضاء

غيب الموت أول رجل يسبح في الفضاء، إذ توفي رائد الفضاء الأميركي، بروس ماكاندلس الثاني، عن ثمانين عامًا.

واشتهر الراحل بصورة تظهره العام 1984 يسبح ببزته الضخمة في الفضاء الخارجي فيما الكرة الأرضية خلفه من دون أن يكون مربوطًا إلى المكوك، وفق «فرانس برس»، الأحد.

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وفاة ماكاندلس، الذي كان أول رائد يسبح في الفضاء بهذه الطريقة بفضل بزة تحوي اجهزة دفع تسمح بالتنقل في الفراغ.

وانضم إلى وكالة الفضاء الاميركية العام 1966، وشارك خصوصا في إطلاق التلسكوب هابل العام 1990.

وشارك رائد الفضاء الأميركي في أكتوبر الماضي، في المؤتمر العالمي للرواد في تولوز الفرنسية. وخلال هذه المشاركة رد على تلميذة صغيرة سألته إن خاف عندما سار في الفضاء الخارجي للمرة الأولى، قائلًا: «كلا، تدربت وعملت كثيرًا على ذلك وجربت الأجهزة على مدى 300 ساعة. كان لدي 24 جهاز دفع. ولم يكن هناك أي مجال لأضيع في الفضاء».

وأكد الرجل الثمانيني: «أما أروع ما رأيت فهو منظر الأرض عبر خوذتي. والشيء الرائع أيضًا عندما يكون المرء رائدًا هو أننا لا نرى البلدان ولا الحدود. نرى البشر».

المزيد من بوابة الوسط