أميركا تتعهد غزو المريخ

تعتزم الولايات المتحدة استئناف الرحلات المأهولة الى القمر، بهدف التحضير لرحلة مأهولة الى كوكب المريخ.

ويأتي ذلك في إطار مشروع طموح جدًا قد يصطدم تنفيذه بمعوقات مالية، وفق تأكيدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الاثنين، حسب «فرانس برس».

وبعد نصف قرن تقريبًا على أول خطوة خطاها نيل أرمسترونغ على سطح القمر في 21 يوليو 1969 ووصفه إياها بعبارته الشهيرة «هذه خطوة صغيرة لرجل، ولكنها قفزة كبيرة للبشرية»، قال ترامب في حفل أقيم في البيت الأبيض «هذه المرة لن يقتصر الأمر على رفع علمنا وترك بصماتنا».

وأضاف «سنقيم قاعدة لإرسال رحلة إلى المريخ وربما يومًا ما إلى عوالم أخرى أبعد منه».

وأدلى ترامب بتصريحه إثر توقيعه أمرًا تنفيذيًا يدعو الناسا إلى بذل مزيد من الجهود، لإرسال رحلات مأهولة إلى الفضاء البعيد، وهي أولوية يتفق عليها أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين.

وحضر حفل التوقيع في البيت الأبيض هاريسون شميت، رائد الفضاء الأميركي الذي كان آخر رجل وطأت قدماه سطح القمر قبل 45 عامًا بالتمام والكمال. ونوّه ترامب بوجوده، وقال «اليوم، نتعهد أنه لن يكون الأخير» الذي يمشي على القمر.

لكن الرئيس الاميركي لم يوضح كيفية تمويل هذا المشروع والجدول الزمني لتنفيذه، علمًا بأن الخبراء يجمعون على أن بلوغ المريخ الذي يبعد عن الأرض 225 مليون كلم يتطلب تكنولوجيا متطورة للغاية وموازنة هائلة.

المزيد من بوابة الوسط