عضلات اصطناعية تمكن روبوتات من رفع حمولات أثقل منها

أعلن باحثون أميركيون، الاثنين، تصميم عضلات اصطناعية تمكن الروبوتات رفع أوزان أثقل من وزنها بألف مرة.

ويشكل هذا التقدم التقني قفزة في مجال الروبوتات بحيث يمكن أن تصبح الأجيال الجديدة منها ذات حركة أكثر ليونة، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت أستاذة الهندسة الكهربائية والمعلوماتية في معهد «ماساتشوستس» للتكنولوجيا «إم آي تي» دانييلا روس إن هذا الاختراع يتيح «منح الروبوتات قدرات خارقة».

وهذه العضلات توضع حول لفائف معدنية أو أوراق بلاستيكية كلفة الواحدة منها دولار واحد، وفقًا لما جاء في دراسة نشرها الباحثون في مجلة الأكاديمية الأميركية للعلوم.

ويمكن لهذه العضلات الاصطناعية أن «تولّد طاقة تساوي ستة أضعاف القوة التي تولّدها عضلات الحيوانات الثديية، نسبة لمساحتها وهي أيضًا خفيفة بشكل كبير»، وفقًا للباحثين.

فعضلة وزنها غرامان وستة أعشار من الغرام يمكن أن ترفع ثلاثة كيلوغرامات،وقال الباحث روب وود «بما أننا صممنا محركات ذات خاصيات تشبه خاصيات العضلات الطبيعية، بات ممكنًا أن نصمم روبوتات تقوم بكل أنواع المهمات».

ومن الاستخدامات الممكنة لهذا الاختراع بناء مساكن في المستقبل على كوكب المريخ وإجراء عمليات جراحية دقيقة وتصميم مركبات لسبر أغوار أعماق البحار وبناء أشكال هندسية قابلة للتعديل.

المزيد من بوابة الوسط