اختبار نمو البكتيريا في الفضاء

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وصول مركبة الشحن غير المأهولة «سغنس» التابعة لمجموعة «أوربيتال إيه تي كاي» الأميركية صباح الثلاثاء، إلى محطة الفضاء الدولية، بعد إطلاقها الأحد من فيرجينيا.

والتقط رائد الفضاء الإيطالي باولو نيسبولي من وكالة الفضاء الأوروبية ونظيره الأميركي من الناسا، راندي برسنك «سغنس» بواسطة ذراع آلية حرّكاها من المحطة عند الساعة 10,04 بتوقيت غرينيتش قبل التحامها بوحدة «يونيتي» المطلة على الأرض، حسب «فرانس برس».

وهذه ثامن مهمة شحن توفدها «أوربيتال إيه تي كاي» إلى محطة الفضاء الدولية، بموجب الاتفاق الذي أبرمته مع الناسا بقيمة 1,9 مليار دولار.

وتحمل «سغنس» ثلاثة أطنان و300 كيلوغرام من الطعام والمعدات اللازمة للتجارب العلمية التي يجريها الرواد في ظلّ انعدام الجاذبية، بما في ذلك تجارب عن نموّ البكتيريا في هذه الظروف.

وتفيد هذه التجربة في تحديد الحدّ الأدنى من المضادات الحيوية، الذي يمكن أن يقضي على البكتيريا.

وقالت وكالة ناسا إن «مقاومة الميكروبات للمضادات تشكّل خطرا على الرواد حين يكونون في الفضاء ويكون نظام المناعة لديهم ضعيفًا».

ومن شأن هذه التجارب أن تفيد في التوصّل إلى تركيب مضادات حيوية تحمي الرواد في مهماتهم الطويلة، مثل الذهاب إلى كوكب المريخ، وهو من المشاريع التي تعتزم الناسا تنفيذها في الثلاثينات من القرن الحالي.

وما إن تنهي المركبة مهمتها وتفرغ حمولتها، يضع الرواد فيها فضلاتهم وبقايا تجاربهم، ثم تعود في ديسمبر باتجاه الأرض لتحترق وتتفتت في غلافها الجوي بفعل الاحتكاك بطبقات الهواء.

وقبل الوصول إلى الأرض، ستضع المركبة على المدار 14 قمرًا صناعيًا مصغرًا من نوع «كيوبسات». ويقيم في المحطة حاليًا ستة رواد، ثلاثة منهم أميركيون، إلى جانب إيطالي واحد وروسيين اثنين.

المزيد من بوابة الوسط