طوابير انتظار حول العالم للحصول على «آي فون 10»

بدأت المبيعات العالمية لهاتف «آي فون 10 إكس» مع طوابير انتظار طويلة أمام متاجر «آبل» التي توقَّعت نجاح هذه النسخة التي صممتها احتفالًا بمرور عشرة أعوام على تسويق هاتفها الذكي.

في لندن، لم يعد «ماثيو كام» (21 عامًا) الذي يدرس فنون السينما متأكدًا من أنه سيتسنى له الحصول على نسخة من الهاتف بعد انتظار دام 16 ساعة، أما محمد هارون فأوضح من جهته أن هاتفه الذكي الذي كلف 999 جنيهًا استرلينيًّا هو هدية عيد مولده وعيد الميلاد على حد سواء.

ويرى مهندس المعلوماتية ماكان، البالغ من العمر 30 عامًا، في هاتف «آي فون 10» خطوة كبيرة في مجال التكنولوجيا، وانتهز فتح باب الطلبيات المسبقة في 27 أكتوبر ليحجز هاتفًا له.

والمشهد عينه في فرانكفورت، حيث اصطف الزبائن في طابور انتظار طويل، والأمر كذلك في باريس، حيث حضر المشترون إلى المتجر الواقع في حي الأوبرا لاستلام هواتفهم.

أما في أثينا، فيوازي سعر هذه النسخة ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور.

وصممت «آبل» هذا الهاتف لمناسبة مرور عشر سنوات على تسويق النموذج الأول من هذا الهاتف الشهير.

ويأتي هذا الهاتف الجديد الذي يكتب اسمه بالأحرف اللاتينية «آي فون إكس» أي الرقم عشرة في الأرقام الرومانية، بمظهر جديد، فلم يعد فيه وجود للزر الدائري الشكل الذي يتيح النفاذ للصفحة الرئيسية، ومزود بشاشة صمام ثنائي عضوي باعث للضوء ويتم فتح الهاتف عبر تقنية التعرف على الوجوه.

وكانت «آبل» كشفت هذا النموذج في منتصف سبتمبر بالتزامن مع نموذج جديد آخر هو «آي فون 8» أصبح متوافرًا منذ 22 سبتمبر.

ويسوَّق «آي فون 10» في خمسين بلدًا إلا أن دول آسيا المحيط الهادئ هي أول مَن حظي بفرصة شراء هذا الجهاز بفضل فارق التوقيت.

وأعلنت الشركة الأميركية العملاقة ارتفاعًا بنسبة 19 % في أرباحها الربعية إلى 10.7 مليار دولار وزاد سعر أسهمها بنسبة 3 % ليصل إلى 173.20 دولار، وبلغت رسملة «آبل» في البورصة وهي الأكبر في العالم، نحو 890 مليار دولار.