«غالاكسي نوت 7» جديد ببطارية لا تنفجر

بعد مرور نحو ثمانية أشهر على سحب الجهاز من أسواق العالم، ستسوق «سامسونغ» الكورية الجنوبية نسخة محسنة من «غالاكسي نوت 7».

ورفضت أول مجموعة عالمية لتصنيع الهواتف الذكية التعليق على هذه المعلومات في اتصال من وكالة «فرانس برس»، لتوضيح مزيد من التفاصيل حول النسخة البديلة للهاتف.

وسحب حوالى 2,5 مليون جهاز من «غالاكسي نوت 7» بسبب خطر إنفجار البطارية، قبل التوقف عن إنتاج هذا الهاتف الذي كان يفترض به منافسة «آي فون 7» من «آبل».

وهذه الفضيحة التي لا سابق لها في تاريخ المجموعة كلفت «سامسونغ» مليارات الدولارات وانعكست سلبًا على سمعتها. وأعربت جمعية «غرينبيس» عن قلقها إزاء مآل ملايين الأجهزة التي سحبت خشية أن تشكل مصدر تلوث.

ونقلًا عن مصادر صناعية، أفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب»، وغيرها من وسائل الإعلام، بأن «سامسونغ» ستعرض في متاجرها نسخة محسنة من «غالاكسي نوت 7».

وسيبدأ بيع هذا الجهاز في 7 يوليو بسعر 700 ألف وون (620 دولارًا تقريبًا) مع بطارية جديدة وبرمجيات حديثة تحت، اسم «غالاكسي نوت فاندوم إيديشن»، بحسب «يونهاب».

وكانت «سامسونغ» قد أعلنت في نهاية مارس أنها ستسوق نسخة محسنة من «غالاكسي نوت 7»، موضحة أن الأجهزة ستخضع «لإعادة تدوير بطريقة مراعية للبيئة».

وإضافة إلى فضيحة «غالاكسي نوت 7»، واجهت «سامسونغ» أحد أسوأ الفصول في تاريخها في ظل محاكمة نائب رئيسها لي جاي-يونغ، وهو أيضًا وريث المجموعة، مع عدد من كوادر الشركة بتهمة الضلوع في فضيحة فساد مدوية عجلت في تنحية الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبية، بارك غيون-هي، حسب «فرانس برس».

لكن المجموعة أعلنت في نهاية أبريل أعلى عائدات ربعية إجمالية تحققها، منذ أكثر من ثلاث سنوات بدفع من الطلب الشديد على الرقاقات. وكشفت «سامسونغ» في أبريل عن هاتف «غالاكسي إس 8» الذي لقي استحسان الخبراء.

المزيد من بوابة الوسط