رصد خصائص مميزة للطيور عند الديناصور بالريش

بيّن تحليلٌ جديدٌ لهياكل نوع صغير من الديناصورات بالريش انقرض منذ أكثر من 160 مليون عام، شبهًا كبيرًا بينه وبين الطيور الحالية، بحسب ما جاء في دراسة نشرت في مجلة «نيتشر كومونيكيشنز».

وكان الأنكيورنيس لا يتعدى الاثني عشر سنتيمترًا طولاً، ويتمتع ببعض الخصائص المميزة اليوم للطيور الحديثة، مثل فخذي الدجاجة وما يشبه جناحين، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح مايكل بيتمان من جامعة «هونغ كونغ» الذي شارك في إعداد هذه الدراسة «عثرنا حتى تحت قائمتي الأنكيورنيس على منطقة مرنة مقوسة خالية من الوبر شبيهة بتلك الموجودة عند الدجاج اليوم».

ورصدت هذه العناصر الشكلية الجديدة بفضل التصوير الفوسفوري وهي تقنية تسمح بإبراز الآثار التي خلفتها الأنسجة المرنة على تسعة هياكل، مع العلم أن هذه الآثار لا تظهر للعين المجردة بنظام إضاءة تقليدي.

ويسمح رصد بقايا هذه الأنسجة والأغشية بتحديد شكل الكائن بدقة أكبر، غير أن هذا النوع من الاكتشافات يبقى «نادرًا جدًا».

لكن الأهم هو أن هذا النوع من المعلومات قد يساعد على معرفة إن كان الأنكيورنيس قادرًا على الطيران أو إن كان في مرتبة وسطية بين الديناصورات غير الطائرة والطيور، وهي مرحلة «تعد من أهم المراحل الانتقالية في تاريخ تطور الحياة».

وفي العام 2010 كان علماء أميركيون وصينيون توصلوا إلى أن جسم الحيوان الصغير رمادي اللون ورأسه ملطخة ببقع برتقالية يعلوها عرف مائل إلى اللون البني وكان ريشه أبيض وأسود عند الأطراف يغطي جناحيه وقائمتيه.

المزيد من بوابة الوسط